رواية لعنة الجبل: الفصل السادس : العودة إلي القرية

عادت القافلة إلي القرية محملة بالكثير من البضائع ليتم توزيعها علي أهالي القرية وعندما علمت القرية بعودة القافلة تجمع الصبية والنساء بالقرب من المسجد منتظرين قدوم الشيخ يوسف والشيخ عثمان ليتم توزيع تلك الأشياء علي المنازل التي مات من يعيلهم من الرجال مثل أبو همام فكلهم ماتوا بنفس الظروف والتي كانت غامضة بالنسبة لهمام 
وكل الصبية
رواية لعنة الجبل: الجمل : الفصل السابع


 توقفت القافلة بجوار المسجد وأسرع همام نحو جده عندما شاهده يقترب من المسجد يحضنه ويقبله ويقبل يدية والسعادة تملأ وجهة برؤية جده بعد تلك الرحلة حيث قال جده الشيخ يوسف 
 كم اشتقت إليك يا همام وأمك لم تشعر بالراحة إلا عندما علمت بقدومك يا ولدي
 أجاب همام وهو في قمة السعادة  
نعم يا جدي كم اشتقت إليك وإلي أمي وأصدقائي أيضاً 
فأجابه الجد قائلاً 
 وماذا فعلت في الأقصر وكيف وجدت الشيخ عثمان معك طوال الرحلة؟
 أجاب همام بكل سعادة  
الشيخ عثمان كان بمثابة الجد لي يا جدي أما بالنسبة لمغامراتي وما شاهده هناك فالدي الكثير لكي أخبرك به ولكني دعني يا جدي أذهب لرؤية أمي أولاً فكم أنا مشتاق لرؤيتها كثيراً


 
ابتسم الجد لهمام وأخبره أن والدته تنتظره في المنزل ومشتاقة لرؤيته وبالفعل انطلق همام نحو المنزل لكي يري والدته التي كانت تنتظره عند مدخل المنزل حيث احتضنته وهي تبكي من الفرحة بسبب رؤيتها لهمام جلس همام بجوار أمة يحكي لها ما شاهده وما حدث في تلك الرحلة من أشياء عجيبة قد شاهدها لأول مرة في حياته فلم يكن يصدق أنه من الممكن أن يشاهد كل ذلك في تلك الرحلة
 تجمع أصدقاء همام عند باب المنزل لكي يرحبوا به وبعودته حيث تجمعوا في صحن المنزل وأخذ همام يحكي لهم الكثير من الحكايات وعما شاهدة في تلك الرحلة
 كانت أم همام في غاية السعادة عندما شاهدت أصدقاء همام يتجمعون حوله لكي يستمعوا إلي ما يقوله من حكايات حول تلك الرحلة فقدمت لهم الشاي مثل الرجال القرية عندما يأتون لزيارة الجد ليطلبوا المشورة من الشيخ فالآن همام أصبح رجلاً له الكثير من الأشياء والذكريات التي شاهدها في الأقصر مثل باقي الرجال من أهل القرية
 أصدقاء همام كانوا في حالة شديدة من التعجب وعدم التصديق عندما أخبرهم بتلك العربات التي تسير بدون خيل أو تلك الكهرباء التي تُضيء تلك الفنادق الضخمة كانوا يتجمعون كل يوم بعد خروجهم من الكُتاب في صحن منزل همام لكي ينصتوا إليه لكي يخبرهم بالمزيد عما شاهده في مدينة الأقصر وان هنالك أناس أخرون قد شاهدهم بملامح مختلفة عن ملامح أهل القرية وعندما كان يصف ملامحهم أو ملابسهم يتعجب أصدقائه من تلك الأشياء الغريبة التي يرويها لهم همام

بقلم الكاتب الدكتور
محمد عبدالتواب

Flag Counter
رواية لعنة الجبل: المرأة العجوز: الفصل الثامن



 
Labeled Posts Blogger Widget in Tab Style

Post a Comment

Previous Post Next Post