كوميديا: تحدي الجبابرة: الحلقة الثانية

كنت انتظر بفارغ الصبر إنتهاء الحصة لكي أسرع بأن اجمع الكشاكيل من زملائي في الفصل حتي اضعهم في غرفة المدرسين وبالفعل جمعت كل الكشاكيل بما فيها كشاكيل أصدقائي وذهبت بهم إلي غرفة المدرسين ثم اخفيت كل من كشكولي وكشاكيل صديقاي في ثيابي ثم عد مّرة أخري إلي حجرة الدراسة ثم إقتربت من حسام وأنا اخرج الكشاكيل من بين ثيابي قائلاً :

ــ شغلتك النهاردة تحل التلت كشاكيل بأي طريقة تشوف ملخص تشوف حد بيعرف فرنساوي المهم تحلهم وبكره أنا حارجعهم تاني بين الكشاكيل مّرة تانيه

ــ إشطة يازعيم هو دا الشغل المظبوط .... هوا إحنا بتوع فرنساوي ومذاكرة ودروس خصوصية

كوميديا: " تحدي الجبابرة ": الحلقة الثالثة

في اليوم التالي احضر صديقي الثلاثة كشاكيل والذي سطرهم بنفس الخط وقد اجاب علي الإختبار بكل مهارة فعد بهما إلي غرفة المدرسين ووضعتهم مع باقي كشاكيل الفصل , في كل مّرة كان يتكرر هذا الموقف وكنا في كل مّرة نحصل علي الدرجات النهائية مما أثار حفيظة ذلك المدرس ففي إحدي المرات قرر أن يمنحي الدرجة النهائية وصديقي هذا درجة النجاح فقط بالرغم أن صديقي هذا هو من اجاب علي الإختبار وسطر الإجابة بخد يده في كل من الكشاكيل الثلاثة , لم يتحمل صديقي هذا وقد امتقت وجهه وعيناه كادت تقدح شرراً قائلاً :

ــ يبقي أنا إللي مجاوب علي الإمتحان ليكم وأخد أقل درجة فيكم ؟!!

ــ طيب أنا اعملك إيه عيل فاشل وموش بتذاكر عشان تبقي مجتهد ومتفوق زي يا فاشل ... أمك تقول عليك إيه دلوقتي يافاشل

إشتاط صديقي غضباً من كلامي الساخر وأنا اعلم جيداً أنني لا افقه شيء عن كل تلك الإجابات بل لو تنبه المدرس أن الإجابة هي نفس الإجابة بنفس القلم

وبخط صديقي لكان أصبح كلنا في ورطة صعبة لا يمكن تجاوزها بسهوله, إنفعل صديقي وهو يكاد أن يصاب بالجنون قائلاً :

ــ والله لو ماخدش الدرجة النهائية حاروح اقوله أنا إاللي مجاوب التلت كشاكيل والعيال دي فاشله


شعرت بأن صديقي يتحدث إلي بنبرة تهديد واضحة ومن الممكن أن يتهور ويخبر المدرس بكل شيء وهنا سوف نفصل من المدرسة بسبب التزوير في كشاكيل مدرسية .

ــ إهدأ ياعم إنت مالك إتنرفزت كده ليه دا إمتحان عبيط يا جدع .... سيبني أنا حاتصرف في الموضوع ده

لم يكن لدي أي فكرة عن كيفية تهدئة صديقي هذا وكيف سوف اقنع المدرس بتغيير درجة صديقي هذا, توجهت إلي المدرس وأنا احمل كشكول صديقي بين يدي ولا اعلم كيف سأقنع المدرس بهذا .

ــ أستاذ إبراهيم الواد مجدي مظلوم في الإمتحان وبصراحة المفروض ياخد درجة أكبر من كده

ــ دا واد فاشل وعمره ما حايفلح في حياته .... إزاي واحد مجتهد ومتفوق زيك ماشي معاه .... إنت موش خايف علي مٌستقبلك ؟!!

ــ والله خايف طبعاً علي مستقبلي عشان أنا طول الليل بذاكر لدرجة إني بنام علي المكتب من كتر التعب ..... بس أنا بعطف عليه عشان يتيم وأمه طلعت هبله وخايفين عليها من الفتنة

ــ طيب إنت عاوز إيه دلوقتي ؟!!

ــ وحياة عيالك ياشيخ إديله الدرجة النهائية عشان مايفضحنيش ... ابوس إيدك

ياشيخ إنت ماعندكش نسوان تخاف عليهم

ــ عشان خاطرك حاديله نمرة زياده عشانك إنت بس يا مجتهد يا متفوق

كوميديا: تحدي الجبابرة: الحلقة الرابعة والأخيرة

شعرت بالإرتياح والسعادة لأنني كنت بالفعل أخشي من تهديد صديقي أن يخبره بكل شيء وتكتب أسمائنا في لوحة المفصولين بدلاً من لوحة المتفوقين.

في ذلك العام جاء لنا مدرس رياضيات جديد يدعي سمير وشعرنا بعد أول حصة دراسية أننا لن نفهم منه شيء بتاتاً ومع مرور الوقت شعرنا أنه يضغط علي جميع الطلبة لكي يلتحقوا بالدروس الخصوصية لديه وكان هذا المبدأ مرفوض تماماً مهما حدث فلنا مبادئ ولن نغيرها أبداً

 

Post a Comment

Previous Post Next Post