اطلانتس القارة المفقودة: ألغاز الفلك لدي القبائل البدائية: الحلقة السابعة

لكن السؤال المُحير والذي لم يجد العلماء تفسير علمي له حتي الآن عن مدي التقدم ودقة المعلومات الفلكية وإدراك مدارك فلكية لايمكن إدراكها بالعين المُجردة في تاريخ بعض الشعوب والقبائل القديمة حيث أن العلم لم يتوصل إليها إلا حديثاً بعد إكتشاف التليسكوب وإستخدام المراصد الفلكية فمن الصعب إدراك وفهم حركة الكواكب والنجوم البعيدة بالعين المُجردة !!              

بالفعل هنالك العديد من الأمثال علي ذلك مثل قبيلة "إيتوري" وهي قبيلة تستوطن وسط أفريقيا وهي قبيلة من الأقزام وقد تحدث عنها العالم الفرنسي "بيري هاليت" قائلاً :        

ــ إنهم شعوب مُتقدمة في علوم الفلك فعندما أخبروه بأن كوكب زحل يتبعه تسعة أقمار في مدارات تدور حوله في حين أن العلم الحديث لم يكتشف القمر التاسع إلا في عام 1899 علي يد العالم الأمريكي "بيكرنج" وهي معلومة لم يكن تعلمها الأوساط العلمية بعد

 

وفي عام 1966 تم إكتشاف القمر العاشر الذي لايتجاوز قطره مائتين كيلومتر علي يد العالم الفرنسي "أودين دولفوس" وهذه المسارات لايمكن إدراكها بالعين المُجردة .

لغز آخر وهي قبيلة الدوجون التي سكنت جنوب الصحراء الكبري في مالي حيث إكتشف المؤرخ الأمريكي "روبرت تمبلي" أن تلك القبيلة أصولها من أجناس تدعي "جارامانتيس" كانت تستوطن ليبيا منذ عشرات القرون  وهذا يذكرنا بطريق القوافل في الصحراء الكبري , لكن حديث كلاً من العالمين الفرنسيين "مارسيل جريولي" و "جيرمان ديترلين" وهما عالما أنتروبيولوجي قاموا بدراسة أربع قبائل في جنوب الصحراء الكبري ومن بينهم قبيلة الدوجون لمدة خمسة أعوام حيث روي لهما كهنة تلك القبيلة أشياء لايصدقها العقل ودفع العديد من العلماء في دراسة تلك القبيلة أو بناء نظريات تترواح مابين الخيال والحقيقة , إعترف كهنة قبيلة الدوجون بأسرار فلكية لم يكن يعلمها الإنسان حينئذاً حيث كان مصدرها من قديم الأزل وتعلمها الأجداد من زوار قد اتوا من السماء وتلك الدراسة للعالمان كانت في عام 1940 حيث لم يكن تم إختراع التليسكوب متوسط القوة  بعد , ولكن ماهي تلك الأسرار التي أباح بها ذلك الكاهن ؟!!

4 سنوات غامضة في تاريخ مصر بعد رحيل أخناتون: باحثة كندية تنفى أسطورة نفرتيتي


تحدث هذا الكاهن عن الحلقات التي تدور حول كوكب زحل وقد رسمها بدقة وأن الكواكب تدور حول الشمس وأن الأرض كروية وتدور حول نفسها وأن طريق التبانة التي تنتمي إليها مجموعتنا الشمسية هي بشكل حلزوني  بل تحدث عن أهمية نجم الشعري اليمانية "سايروس" وهو اكثر النجوم لمعاناً في السماء وأن هنالك نجم أو قمر تابع له لايمكن إدراكه بالعين المُجردة مرافق له ويدور حوله في مدار بيضاوي إهليليجياً وأن النجم سايروس يقع ضمن مداره حيث يدور حوله دورة كاملة كل خمسين عاماً وأن النجم سايروس من أثقل النجوم حيث تتكون مادته من مادة أثقل من جميع أنواع الحديد الموجودة علي سطح الأرض وهذا علمياً صحيح وقد أضاف العالمان أن قبيلة الدوجون كانت لها أرصادها الفلكية التي كانت عادة وتقليد مُتبع منذ آلاف السنين وذلك واضحاً في آثارها جنوب التيمبوكوتو.

 


كل ذلك دفع بعض العلماء بفرض فرضية خيالية ليس لها إنعكاس واقعي أو مادي مثلما فسر المؤرخ الأمريكي "روبرت تمبل " في كتابه "ألغاز وأسرار سايروس" بأن هنالك مخلوقات فضائية قد هبطت في منطقة البحر المتوسط علي مدار خمسة آلاف عام ماقبل عام 3500 ق.م وقد جاءت من مجموعة النجم سايروس وهو أقرب النجوم لنا علي مسافة أربع سنوات ونصف ضوئية وهم أصل الحضارة المصرية والسومرية واليونانية بُناءاً علي بعض الشواهد من رسومات للآلهة في بابل القديمة ومصر واليونان وأن تلك العلوم الفلكية المتطورة قد تناقلت إلي شعوب ليبيا "جارامانتيس" ومنها إلي جنوب الصحراء الكبري إلي قبيلة الدوجون البدائية والمتقدمة في علوم الفلك ,  ويري العالم "فرنسيس هتشنج" أن القدماء المصريون والبابليون يدركون تفاصيل النجم سايروس بدقة ولكن النصوص والبرديات التي تتحدث عن هذا الأمر من صعب فهمها جيداً وإدراك رموزها والتي تشذ أحياناً عن اللغة الهيروغليفية مما يدعم الظن بأن تلك المعلومات مصدرها دخيل علي الحضارتين , وفسر هتشنج معرفة قبيلة الدوجون البدائية بتلك المدارك الفلكية إما من خلال الإستبصار والتجارب الفيزيائية والمتابعة أو من خلال مخلوقات قد هبطت من السماء .

السحر في مصر القديمة وعبر التاريخ: السحر جزء من الحياة: الحلقة الخامسة


ويذكر "رين هارت بردور" في كتابه " الإتصال مع النجوم" ما قاله تمبل عن معرفة الحضارة المصرية والسومرية من علوم الفلك التي تتعلق بالنجم سايروس أنه جاء مع مخلوقات فضائية فهو شيء غير مُقنع ومُجرد تخيلات حيث أكد عالم الفيزياء الكونية "لوتر بورن" ربما يكون حدث تتدفق هائل مابين النجم سايروس ومرافقه منحه لمعاناً وهو بطبيعته نجم أحمر مما دفع الحضارتان لدراسته والتعمق في متابعته ولكن لانستطيع الجزم بأن هنالك كائنات في تلك الكواكب التي تتبع النجم لأن هذا يتطلب بيئة خاصة لذلك .

 

لكن هنالك شيء قد أغفله من يتشبث بنظرية أن تلك الحضارات و القبائل الأفريقية ربما ادركت علوم الفلك من مخلوقات فضائية , ففي واقع التاريخ الفرعوني أن هنالك من أقام برحلات إستكشافية إلي جنوب النوبة حتي وصل إلي أواسط أفريقيا ومن أشهر من قام بذلك هو "حر - خوف" حاكم جزيرة إلفنتين بأسوان والذي أطلق عليه لقب "قائد القوافل" حيث قام بعدة رحلات إستكشافية عبر النيل ثلاثة منها في عهد الملك "مرن رع" من الأسرة السادسة في الدولة القديمة وحملته الرابعة والأخيرة في عهد الملك "بيبي الثاني" , ولقد توغل "حر خوف"  إلي أواسط أفريقيا إلي أرض تُدعي "أرض الأرواح" تسكنها قبيلة من الأقزام فإقتنص قزم منها لكي يرسله كهدية ثمينة إلي الملك بيبي الثاني والذي كان آنذاك طفلاً صغيراً حيث أصدر لحر خوف أن يتم عودة القزم علي سفينة يحرسه الجنود من كل جانب حتي لايسقط في النيل وأن يتفقده حر ـ خوف في المساء عشرة مرات وهذا ماسجله حر ـ خوف علي جدران مقبرته بأسوان , و كانت هي البداية التي جعلت للأقزام دور مهم في البلاط الملكي والذي كان يتمثل في الإله "بس" إله البهجة والموسيقي والضحك والرقص , ولقد ذكر المؤرخ "برستيد" تلك القصة في كتابه "تاريخ مصر من أقدم العصور إلي الفتح الفارسي" .

   

أطلانتس القارة المفقودة: رحلات البحث عن اطلانتس: الحلقة السادسة

   

من هنا نستطيع أن نربط ما بين تقدم تلك القبائل سواء كانت جنوب الصحراء الكبري أو في أواسط أفريقيا والتي أطلق عليها الفراعنة "أرض الأرواح" في علم الفلك وبين الرحلات الإستكشافية التي قام بها الفراعنة والتي لا بد من خلالها تم نقل كل تلك المعرفة الفلكية عبر الفراعنة وليس مخلوقات فضائية !!!

د/ محمد عبدالتواب
كاتب ومؤلف ومدون
Flag Counter



 

Labeled Posts Blogger Widget in Tab Style

Post a Comment

Previous Post Next Post