لعنة الجبل: العودة إلي مستر جيمس: الفصل الحادي والعشرون


 

شعر همام أن الحياة أصبحت بلا هدف من بعد موت جده حيث كان يقضي همام معظم الوقت داخل غرفة جده ينظر إلي مخدعه ويتذكر ذكرياته مع الجد عندما كان صغير وكيف يكان يحبه بشدة, كان همام يشعر بالراحة عندما يجلس وحيداً داخل تلك الغرفة كان يتحدث بصوت عالي مع نفسه داخل تلك الغرفة حتي أن أمه كانت تشعر بالقلق عليه لعله يصيبه مس بالجلوس لكل هذا الوقت داخل غرفة جده فالصدمة لم تكن هينة علي همام رغم أنه يعلم أنها تلك النهاية للجد ولابد منها فالكل سوف يرحل عن تلك الدنيا بما فيها من خير أو شر ولكن الجد ترك همام مع تلك التماثيل التي لا يدري همام ماذا يفعل بها, فالقصة لم تنتهي بعد والملكة خنتكاوس مازالت روحها تسكن ذلك الكهف ومازالت اللعنة مستمرة.


همام كان يشعر أنه سقط داخل فجوة عظيمة من الحكايات و القصص التي كانت تمر عليه عبر التاريخ الذي بدأ منذ آلاف السنين حتي توقف الزمن أمامه ليري ماذا سوف يفعل همام هل يستطيع حل اللغز أم سيبقي الحال كما هو مثل ما فعل الجد فالجد في واقع الأمر لم يفعل شيء سوي أنه احتفظ بتلك التماثيل طوال تلك الفترة فربما أراد الجد أن يجنب القرية المزيد من اللعنات وغضب تلك الساحرة أو الملكة التي تسكن ذلك الجبل.

شعر همام أنه سوف يصيبه الجنون من كثرة التفكير في كل تلك الأمور

 ولا يستطيع أن يخبر أحد بما يدور داخل ذهنه لأنهم لن يفهموا أو يدركوا كل تلك التساؤلات  المركبة والمعقدة فالجميع يحاول الهروب من تلك الحقيقة حتي الشيوخ لم يذكروا له أمر التماثيل فربما كانوا يخشون أن يعيد همام تلك التماثيل إليهم مرة أخري.

في خضم كل تلك الأفكار تذكر همام صديقةه الذي يستطيع أن يدرك كل تلك التساؤلات وربما يدرك أشياء لا يلاحظها أحد سواه لأنه دائماً يفكر بطريقة المنطق والعقل.


رواية "لعنة الجبل": همام داخل الكهف: الفصل الثالث عشر


ابتسم همام لأول مرة منذ موت جده حيث تذكر مستر جيمس صديقه الذي افتقده كل تلك الفترة.

 بالفعل قرر همام العودة إلي الأقصر ليروي  لمستر جيمس بما حدث وبما سمعه من حديث الجد قبل وفاته ولكن هذه المرة كانت مختلفة لأن الجد قد توفي ولكن المشكلة هنا والتي يواجها لأول مرة كيف يستطيع أن يترك والدته وحيدة بالمنزل فأخبرها همام بأنه سوف يرحل إلي الأقصر لبعض الوقت إذا سمحت له بهذا, ابتسمت الأم له قائلة :

اذهب يا بني لعلك تشعر بالراحة هناك ربما تجد من يستطيع أن يخفف عنك أحزانك من رفاقك ولا تقلق علي فأنا سوف أكون بخير فقط حاول أن تنسي كل تلك الأحزان هناك

في الأقصر حيث المقهى كان يجلس مستر جيمس علي نفس الطاولة المفضلة لديه القريبة من النيل ومعه كتاب يقرأه ويطلق العنان لهذا الدخان الذي ينطلق من البايب الخاص به حيث كان من حين لأخر ينظر إلي النيل كأنه يفكر في شيء ما أو يحاول أن يستوعب شيء ما حتي وجد همام يقف أمامه.

شعر مستر جيمس بالسعادة عندما وجد همام أمامه حيث احتضنه وهو يبتسم ابتسامة عريضة ولكن لم يستطع همام أن يقابلها بابتسامة مثلها فالحزن مازال يتحكم في كل مشاعره.


مستر جيمس : ماذا بك يا همام أشعر بالحزن في عينيك؟

همام : لقد مات جدي يا مستر جيمس

شعر مستر جيمس بالحزن أيضاً علي حزن صديقه همام وشعر أنه يحمل الكثير من الهموم بداخله ولا يستطيع أن يمنع الدموع أن تتساقط من مقلتيه.

مستر جيمس : أنا أسف يا همام وحزين لما حدث لجدك ولكن أنا أعلم أنك رجل مثقف ومتدين وتعلم أنها تلك النهاية الطبيعية لكل إنسان وليس جدك فقط

همام : أعلم ذلك مستر جيمس ولكن الصدمة كانت مثل العاصفة الشديدة التي اقتلعتني من جذوري فأصبحت في مهب الريح

مستر جيمس : أعلم هذا الشعورة وأدركه جيداً لأنني شعرت به مع موت أبي وهذا كان سبب رئيسي في أن أهرب من إنجلترا كلها وأتخصص في علوم المصريات ومرت كل تلك السنوات ولم أذهب لزيارة العائلة إلا مرات قليلة فأنا أفضل العيش هنا بعيداً عن أي شيء يذكرني بأحزاني تلك يا همام

همام : وهل استطعت أن تتغلب علي أحزانك مستر جيمس؟

مستر جيمس : الوقت كفيل بذلك يا صديقي فقد دع الأمور تسير بدون تتدخل منك فقط, فكر فيما هو قادم ولا تفكر فيما حدث بالأمس

همام : نعم مستر جيمس أنت محق في هذا

مستر جيمس : إذن فلتخبرني بما حدث من حبيبتك خنتكاوس أيها الولد الشقي

ابتسم همام بل كاد أن يضحك بصوت عالي قائلاً :

لم أفعل شيء مستر جيمس ولكن جدي قبل أن يتوفى أخبرني بالكثير لكي أقصه عليك مرة أخري لعلك تجد تفسير لما يحدث فأنا لا أثق في مشورة أحد سواك مستر جيمس



بالفعل صمت مستر جيمس لينصت إلي همام ليستوعب كل شيء يرويه همام له فبدأ همام يقص عليه ما أخبره به جده بما فعله الجد الأكبر ومحاولة سرقة التماثيل الثلاثة ثم تلك الليلة المشؤومة وموت أبيه حتي انتهي المطاف إلي وجود تلك التماثيل الثلاثة في حوزته ولا يعرف ماذا يفعل بهم.

صمت مستر جيمس كأنه يريد أن يستوعب ما قاله همام له لأنه بالنسبة له خارج نطاق العقل والمنطق ولو أن شخصاً ما قد قص عليه تلك الرواية كان قد اتهمه بالجنون والكذب

همام : لماذا كل هذا الصمت مستر جيمس؟

مستر جيمس : فقط أحاول أن أستوعب كل تلك الأحداث لكي أحاول أن أفهم ماذا يدور في قريتك يا همام

همام : وهل توصلت لشيء من تلك الرواية يا مستر جيمس؟

مستر جيمس : دعنا نتتبع الأحداث سوياً ونفكر بصوت عالي ربما نستطيع نفهم ونجد إجابة لبعض تلك التساؤلات

همام : مثل ماذا مستر جيمس؟

مستر جيمس : في بداية الأمر ما حدث في تلك الليلة شيء مهم فالملكة خنتكاوس قد تشكلت في هيئة طائر ضخم في تلك الليلة القمرية وهذا يعني أنها ربما تكون في أقوي حالاتها أو العكس وربما كان هذا الساحر يظن أنه يستطيع أن يفعل ما فعله لأن روحها وقدرتها تكون ضعيفة في الليالي القمرية وهذا كان الخطأ الفادح الذي أودي بحياته وحياة من معه

همام : نعم مستر جيمس هذا تحليل منطقي وجيد

مستر جيمس : إذن لو كانت خنتكاوس تملك كل تلك القدرات لماذا لم تستطيع استرداد تلك التماثيل من القرية؟

همام : ربما لا تستطيع ذلك لأن تلك التماثيل مصدر قوتها وسحرها ولذلك لا تستطيع القيام بذلك

مستر جيمس : كلام جيد يا صديقي ولكن لماذا لم يحاول جدك أو أهل القرية إعادة التماثيل إلي ذلك الكهف ولماذا حاول أباك أن يفعل ذلك؟

همام : في الواقع لا أعلم لماذا ولا أعلم لماذا لم يعود أبي من الجبل وماذا حدث له هناك

مستر جيمس : إذن هنالك حلقة مفقودة في تتبع تلك الرواية فنحن لا نملك إجابة واضحة لعدم عودة التماثيل إلي الكهف وموت أبيك الغامض

أكمل مستر جيمس حديثه إلي همام قائلاً :

المشكلة هنا يا همام أن رواية جدك أو ما وجدناه داخل الكهف لا يخبرنا بكيفية اعادة تلك التماثيل إلي الملكة خنتكاوس وكيفية أن نعالج مشكلة اللعنة التي أصابت قريتكم

همام : نعم يا مستر جيمس فلم يخبرني جدي بشيء يخص كيفية إبطال تلك اللعنة التي أصابت القرية

مستر جيمس : صديقي همام هنالك شيء لم نفكر به

همام : وما هو ذلك الشيء الذي لم نفكر به؟

مستر جيمس : لماذا سمحت الملكة خنتكاوس لك بالذهاب والصعود إلي الجبل ولم تمنح أحد آخر من القرية هذه الميزة؟

همام : لا أعلم لماذا فعلت ذلك معي؟

مستر جيمس : أعتقد يا همام أن خنتكاوس تركت لك مهمة استرجاع تلك التماثيل الثلاثة إلي الكهف لتستعيد قدرتها مرة أخري وأنها سمحت لك بالصعود إلي الجبل لكي تعلم أنها تريد ذلك منك

همام : هذا منطقي أيضاً بالنسبة لي ولكن السؤال الأهم الآن كيف نعيد تلك التماثيل إليها مرة أخري؟

مستر جيمس : اعتقد أن لابد أن تصعد إلي الجبل ومعك التماثيل الثلاثة ولكن عامل الوقت هنا ضروي لكي تنجع في ذلك يا صديقي

همام : كيف ذلك يا مستر جيمس؟

مستر جيمس : انتظر عندما تأتي الليالي القمرية اصعد إلي الجبل أظن أن هذا هو الوقت المناسب لتلك الملكة أيضاً فربما تستطيع أن تفعل مالم يفعله أحد من قبل

شعر همام أنه ربما هذا هو الرأي الصواب أو علي الأقل المنطقي في كل تلك الرواية

والتي كل أحداثها ليس لها علاقة بالواقع أو المنطق وشعر أنه لابد أن يعود إلي الجبل مّرة أخري ولكن تلك المّرة مختلفة , لأنه سوف يحمل التماثيل ليعيدها إلي مكانها الأصلي فربما يعود كل شيء إلي طبيعته مرة أخري. 

بقلم الكاتب: محمد عبد التواب
كاتب ومؤلف ومدون
رواية لعنة الجبل: مستر جيمس وخنتكاوس: الفصل الرابع عشر
Flag Counter Labeled Posts Blogger Widget in Tab Style

Post a Comment

Previous Post Next Post