الإسهال ما بين الأسباب والعلاج


نظرة عامة

الإسهال — اللّين والمائي والمصحوب أحيانًا بحركات أكثر ومتكررة للأمعاء — مشكلة شائعة. وقد يظهر وحده أو مصحوبًا بأعراض أخرى مثل الغثيان والقيء وألم البطن وخسارة الوزن.

ولكن لحسن الحظ، يستمر الإسهال فترةً قصيرةً عادةً، لا يدوم لأكثر من بضعة أيام. لكن إذا استمر الإسهال لأكثر من بضعة أيام ودام لأسابيع، فهذا يدلّ عادةً على وجود مشكلة أخرى مثل متلازمة القولون المتهيج أو حالة أخطر مثل العدوى المستمرة أو الداء البطني أو مرض الأمعاء الالتهابي.


الأعراض

من مؤشرات الإسهال وأعراضه ما يلي:

  • ألم وتقلصات في البطن
  • الانتفاخ
  • الغثيان
  • القيء
  • الحُمّى
  • دم في البراز
  • مخاط في البراز
  • الحاجة الملحة إلى التبرُّز

الحضارة الإسلامية وعلم الفلك

متى تزور الطبيب؟

إذا كنت بالغًا، فعليك زيارة الطبيب إذا حدث أي مما يلي:

  • استمر الإسهال لمدة تزيد على يومين دون أي تحسّن
  • أصبت بالجفاف
  • شعرت بألم شديد في البطن أو المستقيم
  • كان برازك دمويًا أو أسود اللون
  • كان لديك حمى بدرجة حرارة تتجاوز 102 درجة فهرنهايت (39 درجة مئوية)

قد يؤدي الإسهال إلى الجفاف بسرعة لدى الأطفال، وخاصة الأطفال الأصغر سنًّا. اتصل بطبيبك إذا لم يتحسن الإسهال لدى الطفل بعد 24 ساعة أو إذا حدث ما يلي لطفلك:

  • إذا تعرَّض للجفاف
  • إذا أصابته حمى بدرجة حرارة تتجاوز 102 درجة فهرنهايت (39 درجة مئوية)
  • إذا كان برازه دمويًا أو أسود اللون

 

 

الأسباب

هناك عدد من الأمراض والحالات التي قد تسبب الإسهال، ومنها:

  • الفيروسات. تشمل الفيروسات التي قد تسبب الإسهال فيروس نورووك (المعروف أيضًا باسم نوروفيروس) والفيروسات الغدية المَعدية والفيروس النجمي والفيروس المضخم للخلايا والتهاب الكبد الفيروسي. ومن أسباب إسهال الطفولة الحاد أيضًا فيروس الروتا. ارتبط كذلك الفيروس المسبب لمرض فيروس كورونا (كوفيد-19) بأعراض معدية معوية مثل الغثيان والقيء والإسهال.
  • البكتيريا والطفيليات. يؤدي التعرض للبكتيريا الممرضة مثل الإشريكية القولونية أو الطفيليات الموجودة في الطعام الملوث أو المياه الملوثة إلى الإصابة بالإسهال. غالبًا ما يُطلق على الإسهال الناجم عن البكتيريا والطفيليات لدى السفر إلى البلدان النامية إسهال المسافرين. المطثية العسيرة نوع آخر من البكتيريا التي تسبب الإسهال، ويمكن أن تحدث بعد تلقي دورة علاجية بالمضادات الحيوية أو أثناء العلاج داخل المستشفى.
  • الأدوية. يمكن أن يسبب العديد من الأدوية -كالمضادات الحيوية- الإسهال. وتقضي المضادات الحيوية على العدوى بقتل البكتيريا الضارة، إلا أنها تقتل البكتيريا النافعة أيضًا. ويؤدي هذا إلى الإخلال بالتوازن الطبيعي للبكتيريا الموجودة في الأمعاء، ما يسبب الإسهال أو عدوى مصاحبة له مثل المطثية العسيرة. من الأدوية الأخرى التي تسبب الإسهال الأدوية المضادة للسرطان ومضادات الحموضة المحتوية على المغنيسيوم.
  • عدم تحمل اللاكتوز. اللاكتوز هو سكر موجود في الحليب ومشتقات الحليب الأخرى. يصاب الأشخاص الذين يجدون صعوبة في هضم اللاكتوز بالإسهال بعد تناول مشتقات الحليب. وقد يتفاقم عدم تحمل اللاكتوز مع تقدم العمر بسبب انخفاض مستويات الإنزيمات التي تساعد على هضم اللاكتوز مع التقدم في العمر.
  • الفركتوز. الفركتوز هو سكر متواجد بصورة طبيعية في الفاكهة والعسل. يُضاف في بعض الأحيان كمادة محلية لبعض المشروبات. وقد يسبب الفركتوز الإسهال للأشخاص الذين يواجهون صعوبة في هضمه.
  • المُحليات الصناعية. قد يسبب السوربيتول والإريثريتول والمانيتول -مُحليات صناعية غير قابلة للامتصاص توجد في العلكة وغيرها من المنتجات الخالية من السكر- الإسهال لبعض الأشخاص الأصحاء.
  • الجراحة. يمكن أن تسبب جراحات الاستئصال الجزئي للأمعاء أو المرارة الإسهال أحيانًا.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى. للإسهال المزمن عدد من الأسباب الأخرى، مثل متلازمة القولون المتهيج وداء كرون والتهاب القولون التقرحي والداء البطني والتهاب القولون المجهري وفرط النمو البكتيري في الأمعاء الدقيقة.

 

 

رؤية في الشخصية المصرية

 

المضاعفات

يمكن أن يسبب الإسهال الجفاف، والذي يمكن أن يهدد الحياة إذا لم يُعالج. الجفاف خطير بشكل خاص لدى الأطفال وكبار السن وذوي الأجهزة المناعية الضعيفة.

إذا كان لديك علامات جفاف شديد، فاطلب المساعدة الطبية.

مؤشرات الجفاف عند البالغين

وهي تتضمن:

  • العطش الشديد
  • جفاف الفم أو الجلد
  • التبول قليلًا أو عدم التبول
  • الضعف أو الدوار أو الدوخة
  • الإرهاق
  • بول غامق اللون

مؤشرات الجفاف في الرضع وصغار الأطفال

وهي تتضمن:

  • عدم بلَل الحفاض لمدة ثلاث ساعات أو أكثر
  • جفاف الفم واللسان
  • الحُمّى التي تتجاوز 102 درجة فهرنهايت (39 درجة مئوية)
  • البكاء بدون دموع
  • النعاس، عدم الاستجابة أو التهيج
  • الشكل الغائر للأمعاء أو العينين أو الخدين

 

الوقاية

 

الوقاية من الإسهال المُعدي

اغسل يديك جيدًا للوقاية من انتشار الإسهال المُعدي. لضمان غسل اليدين جيدًا:

  • اغسِلِ اليدين باستمرار. اغسِلْ يديكَ قبل تحضير الطعام وبعده. اغسِلْ يديكَ بعد ملامسة اللحوم غير المطهية، واستخدام دورة المياه، وتغيير الحفاضات، والعطاس، والسعال، ونفخ الأنف.
  • اغسِلْ يديكَ بالصابون لمدة 20 ثانيةً على الأقل. بعد وضع الصابون على يديكَ، افْرُكْهُما معًا لمدة 20 ثانيةً على الأقل. هذا ما يستغرقه غناء "عيد ميلاد سعيد" مرتين تقريبًا.
  • استخدِمْ معقِّم يدين عندما لا يكون غسلهما ممكنًا. استخدِمْ معقِّم يدين كحوليًّا إذا لم تتمكن من الوصول إلى الحوض. ضع معقم اليدين كما تفعل مع الغسول، مع التأكُّد من تغطية راحتي اليدين وسطحيهما. استخدم منتجًا يحتوي على 60% من الكحول على الأقل.

تلقي اللقاح

يمكنك المساعدة في وقاية طفلك من الإصابة بفيروس الروتا، وهو المسبب الأكثر شيوعًا للإسهال الفيروسي في الأطفال، باستخدام أحد اللقاحين المعتمدين. اسأل طبيبك عن إعطاء رضيعك اللقاح.

وقاية المسافرين من مرض الإسهال

تشيع الإصابة بالإسهال بوجه عام لدى الأشخاص الذين يسافرون إلى البلاد التي تعاني من عدم كفاءة مرافق الصرف الصحي وتلوث الطعام. ومن أجل تقليل المخاطر:

  • انتبِهْ لما تأكله. تناول طعامًا ساخنًا ومطبوخًا جيدًا. تجنب الفواكه والخضراوات النيئة ما لم تكون قادرًا على تقشيرها بنفسك. تجنب أيضًا اللحوم النيئة أو نصف المطبوخة والحليب ومشتقاته.
  • احذر من السوائل التي تشربها. اشرب مياه معبأة في الزجاجات، أو الصودا، أو البيرة، أو النبيذ المحفوظ في عبواته الأصلية. تجنب شرب مياه الصنابير ومكعبات الثلج. استخدمِ المياه المعبَّأة في زجاجات حتى عند غسل الأسنان بالفرشاة. أَبْقِ فَمَك مغلقًا أثناء الاستحمام.

المشروبات المصنوعة باستخدام المياه المغلية مثل القهوة، والشاي تُعَد آمنة. تذكر أن الكحول والكافيين يمكنهما زيادة الإسهال، وزيادة مستوى الجفاف سوءًا.

  • اسأل طبيبك عن المضادات الحيوية. إذا كنت تسافر إلى دولة نامية لفترة زمنية طويلة، فاسأل طبيبك عن المضادات الحيوية قبل سفرك، وخصوصًا إذا كان جهازك المناعي ضعيفًا.
  • راجع تحذيرات السفر. مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها تحتفظ بمواقع ويب تهدف إلى حماية صحة المسافرين، حيث تقوم بنشر تحذيرات بالأمراض المنتشرة في بلدان عديدة. إذا كنت تخطط للسفر خارج الولايات المتحدة، فراجع تلك المواقع لمعرفة التحذيرات والإرشادات الخاصة بتقليل المخاطر التي قد تتعرض لها.

 

التشخيص

سيسأل طبيبك عن تاريخك الطبي، ويراجع الأدوية التي تتناولها، ويجري فحصًا بدنيًا، وقد يأمر بإجراء بعض الفحوصات لتحديد سبب الإسهال. وتشمل الفحوصات المحتملة:

  • اختبار الدم. يمكن أن يساعد اختبار تعداد الدم الكامل وقياس مستوى الكهارل واختبارات وظائف الكلى في تحديد مدى خطورة الإسهال.
  • اختبار البراز. قد يوصي طبيبك بإجراء اختبار للبراز لمعرفة إذا ما كانت هناك بكتيريا أو طفيليات تسبب الإسهال أم لا.
  • اختبار التنفس بالهيدروجين. يمكن لهذا النوع من الفحوصات أن يساعد الطبيب في تحديد ما إذا كنت مصابًا بعدم تحمل اللاكتوز أم لا. ويقيس الطبيب بعد أن تشرب سائلًا يحتوي على مستويات عالية من اللاكتوز كمية الهيدروجين في تنفسك على فترات منتظمة. ويشير الزفير المحمّل بكمية كبيرة من الهيدروجين إلى عدم قدرة جسمك على هضم اللاكتوز وامتصاصه بالكامل.
  • التنظير السيني المرن أو تنظير القولون. يمكن لطبيبك أن يرى ما بداخل القولون باستخدام أنبوب رفيع مُضاء يدخل في المستقيم. ويحمل هذا الجهاز أيضًا أداة تسمح للطبيب بأن يستخرج عينة صغيرة من النسيج (خزعة) من القولون. يوفر التنظير السيني المرن رؤية للقولون السفلي، في حين يسمح تنظير القولون للطبيب برؤية القولون بأكمله.
  • التنظير الداخلي العلوي. يستخدم الأطباء أنبوبًا رفيعًا طويلًا مزودًا بكاميرا مثبتة في طرفه لفحص المعدة والأمعاء الدقيقة. وقد يستخرجون عينة نسيجية (خزعة) من النسيج لفحصها في المعمل.

لغز العملات المفقودة في البحر الأبيض المتوسط من حقبة الإسكندر الأكبر: الحلقة الثانية

 

 

العلاج

إن أغلب حالات الإسهال المزمن تتوقف من تلقاء نفسها خلال أيام بدون علاج. لكن إذا جربت إجراء بعض التغييرات على نمط حياتك وتلقي العلاجات المنزلية للإسهال دون جدوى، فقد يوصي الطبيب بتناول أدوية أو باتباع طرق علاجية أخرى.

المضادَّات الحيوية أو مضادات الطفيليات

قد تساعد المضادَّات الحيوية والأدوية المضادة للطفيليات على علاج الإسهال الناجم عن البكتيريا أو الطفيليات. إذا أصابك الإسهال بسبب فيروس ما، فلن تفيدك المضادَّات الحيوية.

أشهر أنواع أدوية الإسهال في مصر

·      أنتينال -  Antinal

يتوافر الدواء فى صورة شراب وكبسولات لعلاج الإسهال ويحتوى الدواء على المادة الفعالة نيفروكسازيد

نيفروكسازيد nifuroxazide : هو مطهر معوى يقضى على الميكروبات المعوية المسببة لحدوث الإسهال

الاستعمال :

يستخدم انتينال كمطهر معوى فى حالات الإسهال الناتج عن الإصابة بالبكتيريا والطفيليات

الجرعة المعتادة للدواء :

  • للكبار: كبسولة واحدة 4 مرات يومياً لمدة 5 إلى 7 أيام
  • للأطفال أكبر من سنتين: 1 ملعقة صغيرة (5 مل) 3 مرات يومياً لمدة لا تزيد عن 7 أيام

موانع الاستعمال:

لا يُستخدم فى حالة فرط الحساسية للمادة الفعالة أو أى من مشتقات النيتروفوران

·      دواء نانازوكسيد Nanazoxid -

المكونات:

يتوافر الدواء فى صورة كبسولات وشراب ويحتوى على المادة الفعالة نيتازوكسانيد

نيتازوكسانيد nitazoxanide : هو دواء مضاد للطفيليات ( مضاد للبروتوزوا ) يعمل عن طريق القضاء على الطفيليات التي تسبب الإسهال.

الاستعمال والجرعة :

يستخدم لعلاج الإسهال عند الأطفال والبالغين الناتج عن الإصابة ببعض أنواع الطفيليات

عادة ما يتم تناول الدواء كل 12 ساعة لمدة 3 أيام أو حسب إرشادات

موانع الاستعمال:

  • الحساسية من المادة الفعالة أو أي من مكونات الدواء
  • أخبر طبيبك إذا كنت تتناول الأدوية المضادة لتجلط الدم مثل الوارفارين أو إذا كنت مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) ، أو مشاكل في جهاز المناعة ، أو أمراض الكبد أو الكلى.

·        دواء فلاجيل -  Flagyl

المكونات :

يتوافر الدواء فى صورة أقراص وشراب ولبوس وحقن

يحتوى على المادة الفعالة : ميترونيدازول

ميترونيدازول Metronidazole : هو مطهر معوى يقضى على البكتيريا وبعض أنواع الطفيليات المسببة للإسهال

الاستعمال :

يستخدم فى علاج الإسهال وبعض أنواع الإلتهابات البكتيرية والطفيلية

الجرعة المعتادة للدواء :

يُستخدم الدواء مرتين إلى ثلاث مرات يومياً لمدة 3 إلى 5 أيام

موانع الاستعمال :

  • الحساسية من العناصر المكونة للدواء
  • الأشخاص الذين يعانون من إضطرابات عصبية خطيرة أو أمراض الكبد أو الصرع

·        سميكتا -  Smecta

المكونات :

يتوافر الدواء فى صورة أكياس وشراب ويحتوى على المواد الفعالة ديوسمكتيت

ديوسمكتيت Diosmectite : مادة تعمل على امتصاص الماء من البراز فتجعله أكثر تماسكاً فيقل الإسهال، كما أن له دور فى امتصاص السموم والبكتيريا والفيروسات التى قد تسبب الإسهال

الاستعمال :

علاج الاسهال الحاد والمزمن عند الأطفال والبالغين

الجرعة المعتادة للدواء :

جرعة شراب سميكتا للأطفال:

  • أقل من سنة: 3 ملاعق صغيرة يومياً
  • الأطفال من عمر سنة واحدة إلى سنتين : 3 إلى 6 ملاعق صغيرة يومياً.
  • الأطفال أكبر من سنتين : 2 إلى 3 ملاعق كبيرة في اليوم.

جرعة أكياس سميكتا للأطفال:

  • أقل من سنة: كيس واحد فى اليوم
  • الأطفال من عمر سنة واحدة إلى سنتين : كيس واحد إلى 2 كيس يومياً.
  • الأطفال أكبر من سنتين : 2 إلى 3 أكياس في اليوم.

جرعة شراب سميكتا للكبار : ​​3 ملاعق كبيرة في اليوم

جرعة أكياس سميكتا للكبار : ​​3 أكياس في اليوم

الجرعة لعلاج الإسهال الحاد:

  • للأطفال أقل من سنة واحدة : 2 كيس يومياً لمدة 3 أيام ، ثم كيس واحد يومياً.
  • للأطفال أكبر من سنة : 4 أكياس يوميًا لمدة 3 أيام ، ثم 2 كيس يوميًا.
  • للكبار : ​​3 أكياس في اليوم ،ويمكن مضاعفة الجرعة اليومية في بداية العلاج.

 

·        كابكت Kapect -

المكونات :

يتوافر الدواء فى صورة شراب ويحتوى على المواد الفعالة :

  • الكاولين Kaolin : هو مادة ماصة غير قابلة للذوبان لا يتم امتصاصها إلى الدم وتبقى في الأمعاء لتقوم بامتصاص السموم أو الميكروبات التى قد تسبب الإسهال وتعمل أيضاً على امتصاص السوائل من البراز وهذا يمكن أن يخفف من الإسهال
  • البكتين Pectin : ، يمتص الماء من البراز مما يجعله أكثر تماسكاً

الاستعمال :

يٌستخدم الدواء لعلاج الإسهال الخفيف إلى المتوسط

الجرعة المعتادة من الدواء :

  • الكبار: ملعقة كبيرة 3 إلى 6 مرات فى اليوم أو حسب إراشادات الطبيب
  • للأطفال أكبر  من 3 سنوات : ملعقة صغيرة  3 إلى 6 مرات يومياً أو حسب إراشادات الطبيب
  • للأطفال أقل من 3 سنوات : لا ينصح بالاستخدام إلا تحت إشراف الطبيب.

موانع الاستعمال :

  • فى حالة الحساسية للكاولين أو البكتين
  • الأشخاص الذين يعانون من الإسهال الناتج عن التهاب الأمعاء أو القولون أو البكتيريا السامة

·        دياكس -  Diax

المكونات :

يتوافر الدواء فى صورة شراب وأقراص للإسهال ويحتوى على المادة الفعالة نيفروكسازيد

نيفروكسازيد nifuroxazide : هو دواء مطهر معوى يقضى على الميكروبات التى تسبب الإسهال

الاستعمال :

علاج الاسهال الحاد والمزمن

الجرعة المعتادة من الدواء :

  • للكبار: كبسولة واحدة 4 مرات يومياً لمدة 5 إلى 7 أيام
  • للأطفال أكبر من سنتين: 1 ملعقة صغيرة (5 مل) 3 مرات يومياً لمدة لا تزيد عن 7 أيام

موانع الاستعمال :

لا يُستخدم فى حالة فرط الحساسية للمادة الفعالة أو أى من مشتقات النيتروفوران

·        ايموديوم Imodium حبوب توقف الإسهال

المكونات :

يتوافر الدواء فى صورة كبسولات ويحتوى على المادة الفعالة لوبيراميد بتركيز 2 ملجم

لوبيراميد Loperamide : هو دواء يقلل حركة الطعام داخل الأمعاء وبالتالى يتمكن الجسم من امتصاص الماء من الطعام المهضوم الموجود بالأمعاء وبالتالى يصبح البراز أكثر تماسكًا ويقل الإسهال

الاستعمال والجرعة :

لعلاج الإسهال الحاد عند البالغين والأطفال أكبر من 12 عام :

  • فى أول جرعة يتم تناول 2 كبسولة (4 ملجم) ثم بعد ذلك يتم تناول كبسولة واحدة (2 ملجم) بعد كل إسهال
  • الجرعة المعتادة هي 3 إلى 4 كبسولات (6 إلى 8 ملجم) في اليوم.
  • لا يجب أن تتجاوز الجرعة اليومية 6 كبسولات (12 ملجم).

لعلاج الإسهال الحاد المصاحب لمتلازمة القولون العصبي لدى البالغين أكبر من 18 عامًا :

يتم تناول كبسولتين (4 ملجم) في البداية ثم بعد ذلك يتم تناول كبسولة واحدة (2 ملجم) بعد كل إسهال

يجب ألا تتجاوز الجرعة اليومية 6 كبسولات (12 ملجم) ”

لا تأخذ الدواء لعلاج نوبات الإسهال الحادة المرتبطة بمتلازمة القولون العصبي إلا إذا كان طبيبك قد قام بتشخيصك بمتلازمة القولون العصبي.”

·        ستربتوكين Streptoquin -

المكونات :

يتوافر الدواء فى صورة أقراص وشراب ويحتوى على المواد الفعالة :

  • كليوكينول Clioquinol : دواء مضاد للفطريات والبكتيريا والطفيليات
  • هوماتروبين Homatropine : مضاد للتقلصات والمغص
  • سلفاثيازول Sulfathiazole : مضاد حيوى يقضى على البكتيريا
  • ستربتوميسين Streptomycin : مضاد حيوى يقضى على البكتيريا

الاستعمال :

يستخدم فى علاج الإسهال الناتج عن إلتهابات الجهاز الهضمى أو الإصابة بعدى بكتيرية أو عدوى طفيلية ( مثل عدوى الأميبا ) أو حالات الدوسنتاريا ( إسهال يحتوى على دم )

الجرعة المعتادة للدواء :

  • للكبار : قرص إلى قرصين ثلاث مرات يومياً
  • للأطفال من عمر سنة إلى سنتين : ملعقة صغيرة ثلاث مرات يومياً
  • للأطفال من عمر سنتين إلى خمس سنوات : ملعقة صغيرة 4 مرات يومياً
  • الجرعة للأطفال من عمر 5 سنوات إلى 12 سنة : 2 ملعقة صغيرة 4 مرات يومياً

موانع الاستعمال :

  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية مركبات السلفا ( مرضى أنيميا الفول ) أو حساسية اليود
  • مرضى الكبد أو المرضى الذين يعانون من إضطرابات عصبية
  • يستخدم الدواء بحذر لمرضى الغدة الدرقية

العلاج ليحل محل السوائل

من الراجح أن ينصحك طبيبك بتعويض السوائل والأملاح. ويعني هذا لمعظم البالغين شرب الماء المحتوي على الكهارل أو العصير أو الحساء. وإذا كان شرب السوائل يؤلم معدتك أو يسبب لك القيء، فقد يوصي طبيبك بالحصول على السوائل عن طريق الوريد.

يُعد الماء بديلاً جيدًا للسوائل، لكنه لا يحتوي على الأملاح والكهارل والمعادن، مثل الصوديوم والبوتاسيوم، وهي ضرورية لوظائف الجسم. يمكنك المساعدة على الحفاظ على مستويات الكهارل عن طريق شرب عصائر الفاكهة للحصول على البوتاسيوم أو تناول الحساء للحصول على الصوديوم. لكن بعض عصائر الفاكهة، مثل عصير التفاح، قد يفاقم الإسهال.

بالنسبة للأطفال، اسأل طبيبك عن استخدام محلول فموي لتعويض السوائل مثل البيديلات للوقاية من الجفاف أو تعويض السوائل المفقودة.

ضبط الأدوية التي تتناولها

إذا قرَّر طبيبك أن المضادات الحيوية تسبب إصابتك بالإسهال، فقد يقوم بتخفيض الجرعة أو وصف دواء آخر.

علاج حالات كامنة

إذا كان سبب إصابتك بالإسهال هو وجود حالة طبية أشد خطورة، مثل مرض التهاب الأمعاء، فسيعمل طبيبك على التحكم في هذه الحالة. قد تتم إحالتك إلى متخصص، مثل طبيب أمراض الجهاز الهضمي، الذي يمكن أن يساعدك في وضع خطة علاج لك.

برديات تحمل أساطير غامضة ومثيرة في الحضارة المصرية القديمة

 

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

عادةً ما يتم الشفاء من الإسهال بسرعة دون الحاجة إلى علاج. وللتغلب على مخاطر المؤشرات المرضية والأعراض لحين الشفاء من الإسهال، جرّب ما يلي:

  • شرب الكثير من السوائل بما في ذلك الماء والحساء والعصائر. تجنب الكافيين والكحوليات.
  • إضافة أطعمة منخفضة الألياف وشبه صلبة بشكل منتظم حتى تعود حركة الأمعاء والتبرز إلى طبيعتهما. جرب مقرمشات الصودا أو الخبز المحمَّص أو البيض أو الأرز أو الدجاج.
  • تجنب تناول أطعمة محددة مثل مشتقات الحليب أو الأطعمة الدهنية أو الغنية بالألياف أو التوابل لبضعة أيام.
  • استفسر عن الأدوية المضادة للإسهال. قد تساعد الأدوية المضادة للإسهال التي تُصرف بدون وصفة طبية، مثل اللوبيراميد والبسموث سبساليسيلات على تقليل عدد مرات التبرُّز المائي والسيطرة على الأعراض الحادة.

يمكن أن تتفاقم بعض الحالات الطبية والعدوى -البكتيرية منها والطفيلية- بسبب هذه الأدوية لأنها تعيق جسمك عن التخلص من مسببات الإسهال. ولا يُنصح ببعض من هذه الأدوية للأطفال. واستشر الطبيب قبل أخذها أو إعطائها لطفل.

  • يمكن أخذ البروبيوتيك (مكملات غذائية من البكتيريا الحية). فهذه الكائنات الحية الدقيقة قد تعمل على استعادة التوازن الصحي للقناة المعوية من خلال تعزيز مستوى البكتيريا النافعة، بالرغم من أنه ليس واضحًا ما إذا كان يمكن أن تساعد في تقليل مدة نوبة الإسهال. ويتوفر البروبيوتيك على شكل كبسولات أو شراب، ويُضاف أيضًا إلى بعض الأطعمة، مثل بعض أنواع اللبن الزبادي. ويتطلب الأمر إجراء المزيد من الأبحاث لفهم سلالات البكتيريا الأكثر نفعًا أو لمعرفة الجرعات المطلوبة.

Labeled Posts Blogger Widget in Tab Style

 

Post a Comment

Previous Post Next Post