أسرار التفوق الدراسي وتطبيقها بكل سهولة

أسرار التفوق الدراسي وتطبيقها بكل سهولة
أسرار التفوق الدراسي وتطبيقها بكل سهولة


سؤال شائع يرسلها الكثير من المتابعين حول كيفية التفوق الدراسي ومقاومة مشاعر السلبية والإحباط التي تصيب الطلاب في الكثير من الأحيان وتصيبهم بخيبة أمل ويأس بل أحياناً التخلي عن الحلم الجميل والمستقبل الرائع بسبب عدم قدرته على إيجاد طريقة جيدة للتفوق , لكن علينا أن نفرق في بادئ الأمر أن النجاح هو مجرد مرحلة أولية من التفوق وليس مقصدنا , بل مقصدنا التفوق والتميز وهذا لن يحدث طالما لم تتوفر بداخلك شروط الشخص الناجح والمتفوق عموماً وهي كالآتي.


·       الرغبة والإصرار والعزيمة على أن التفوق هو السبيل الوحيد في تحقيق ذاتك وهذا لن يحدث إلا بذاتك وليس بمساعدة الآخرين لكوالتart Tecknique ))ي المرحلة تسبقها وهنا تسمي وموضوعية بعيداً عن المشاعر لتكون الأهداف متماشية معها.ا يمكن أن أكون كاتب بدون أن.

·       الثقة بالنفس ويقينك بقدراتك أن تستطيع تحقيق التفوق والتعامل مع قدراتك بعقلانية وعدم حيادية وكيفية جعلها تتناسب مع طريقة تعاملك مع مشوار التفوق

·       تنظيم وقتك جيداً ووضع خطط تستطيع تنفيذها والمواظبة عليها وتقييمها وتصحيحها في الوقت الصحيح وعدم التعامل معها بأي مظهر من مظاهر العاطفة وأن تكون صارم مع أهوائك كأنك مقاتل علي خط الجبهة الأمامية.

·       البعد كل البعد عن أي شيء يسبب لك التشتت وعدم التركيز والتفكير في أشياء تأخذ مساحة من تفكيرك وذهنك مثل العلاقات الغرامية والقصص التافهة عن المغنين والممثلين وغيرهم وأصدقاء السوء وكل من يمنحك طاقة سلبية تؤثر علي روحك المعنوية بل عليك التركيز فقط في تحصيل علومك وتنفيذ كل مخططاتك بدقة.

·       ممارسة الرياضة اليومية شيء مهم للغاية حوالي ساعة كل يوم لتنشيط الدورة الدموية وزيادة قدرتك على التحمل والمثابرة وتناول المواد المفيدة مثل زيت السمك مثل أوميجا ثري بلس والفيتامينات والخضروات والفاكهة بشكل دوري مثل التفاح والجزر والعنب والعسل الأسود

·       المواظبة على الصلاة والأذكار وأعمال الخير والتفكير في عون الله ومحبته والنوم مبكراً والاستيقاظ لصلاة الفجر وبداية يومك بعد صلاة الفجر لأن رسولنا الكريم حدثنا أن البركة في الرزق تكون في الصباح المبكر.

رجل وامرأتان: قصص واقعية


الخطة الشهرية للتفوق

المقصود هنا تقسيم الشهر إلي أربع أسابيع يكون فيهم الثلاثة أسابيع الأولى متشابه في المهمات والأهداف لكن الأسبوع الأخير من الشهر يكون مختلف حيث يكون شامل مراجعة كل المواد التي تم تحصيلها طوال الشهر مع تقييم أنفسنا بالعديد من الاختبارات ومعرفة نقاط الضعف في كل مادة نقوم بدراستها وأن تكون محددة الدرجات حتى نعمل على تصحيح أسلوبنا بدقة مع العلم أن يكون هدفك الدرجة النهائية وليس أقل من ذلك.

ويكون خلال هذا الأسبوع مذاكرة مادتين كل يوم شاملة كل دروس الشهر مراجعة جيدة بالكتابة وليس مجرد النظر وبصوت عالي وتكرارها حتى يتم الفهم والحفظ.


الخطة الأسبوعية

والأسبوع هنا يتكون من سبعة أيام حيث يتم تقسيم المواد في بداية الأمر إلي ثلاث مواد كل مادة لمدة ساعتين ثم تزيد تلك المدة كلما اقتربنا من نهاية العام حتى تصل ثلاث ساعات لكل مادة مع العلم أن يوم الجمعة سوف يكون يوم ترفيه بدون أي مذاكرة ويفضل فيه الخروج والتنزه وتجديد الطاقة بالمرح والطاقة الإيجابية بما يرضاه الله ورسوله وهذا اليوم مهم جداً لكي تبدأ أسبوع جديد وأنت منتعش ولديك رغبة في مواصلة طريق النجاح.

هل ينجذب ويشتهي الرجل جميع النساء من حوله؟


الخطة اليومية

كما ذكرت سابقاً علينا أن يكون بداية اليوم بصلاة الفجر وقراءة ما تيسر من القرآن والأذكار لأن هذا يخلق حالة من الهدوء النفسي والطاقة الإيجابية والبركة من عند الله لكي تحقق ما تبتغيه.

·       ممارسة بعض التمارين الرياضية لمدة نصف ساعة لتنشيط الدورة الدموية والطرفية وتنبيه العقل ثم الاستحمام في وقت الصيف أو غسل الوجه في وقت الشتاء لزيادة النشاط.

·       الإفطار من الأشياء المهمة جداً لدفع الجسم زيادة حركة الدورة الدموية وتغذية الجسم بما يستفاد به حيث يساعد على التركيز ومن المهم أن يشمل علي عسل أسود وبيض وجبنة وفاكهة وشرب اللبن والبُعد كل البُعد عن اللحوم المصنعة والمواد التي تحتوي على صبغة أو مواد حافظة.

·       قم بترتيب مهام يومك والوقت المحدد لها علي حسب متطلبات هذا اليوم وقم بتعليقها علي الحائط كذلك الخطة الأسبوعية والشهرية وقم بشطب كل هدف أو مهمة قمت بأدائها من خلال تلك الجداول حتى تقوم بعملية تقييم يومية وأسبوعية وشهرية استراتيجية التفوق تلك.


·       كتابة جدول المهام اليومية يكون كالآتي

1.       بداية المادة الأولى ما بين الساعة الخامسة حتى السابعة وذلك بمراجعة الدرس السابق مراجعة جيدة ودقيقة وتغطية الأجزاء الضعيفة التي لم يتم استيعابها جيداً وعليك عدم ترك هذا الدرس بدون الإلمام به جيداً ثم تبدأ في مذاكرة الدرس الجديد وحل بعض الأسئلة وتكون المذاكرة بالكتابة والترديد بصوت مرتفع قليلاَ وليس بمجرد النظر.

2.     التجهيز للذهاب إلي المدرسة وهذا يستغرق ساعة واحدة ما بين السابعة إلي الثامنة

3.      العودة من المدرسة ما بين الساعة الواحدة والثانية ثم وجبة الغذاء ما بين الساعة الثانية والثالثة بعد الظهر

4.     مذاكرة المادة الثانية بنفس الطريقة لمدة ساعتين ما بين الثالثة والخامسة.

5.   فترة راحة لمدة ساعة ما بين الخامسة والسادسة مقسمة بين ممارسة بعض التمارين الرياضية والاسترخاء بغلق العين والسكون الدائم مثلما يفعل الموظفين اليابانيين في قضاء بعض الوقت في استرخاء لتجديد طاقتهم وتنشيط قدراتهم على التركيز

6.      بداية مذاكرة المادة الثالثة بنفس الطريقة لمدة ساعتين ما بين السادسة والثامنة

7.      ما بين الساعة الثامنة والتاسعة فترة ما قبل النوم ويفضل قراءة رواية أو كتاب مغامرات لتهيئة النفس للنوم في هدوء مع ذكر أذكار النوم وابتعد كل البعد عن سماع الأغاني لأن هناك دراسة تثبت أن الأغاني تزيد من إفراز هرمون الدوبامين والذي يسبب حالة مزاجية سيئة لا تساعد على المذاكرة.

لا استطيع نسيان عشيقي


يوم الخميس

·       يوم الخميس تكون المهام مختلفة كلياً حيث نقوم بتقسيم الوقت علي جميع المواد لمجرد المراجعة الأسبوعية لكل دروس الأسبوع لكل مادة مع تغطية كل نقاط الضعف وهضم الدروس بطريقة جيدة مع عمل تقييم لكل مادة من خلال الاختبارات ويجب عليك إنهاء كل المراجعات وتغطيه كل الدروس وعدم تأجيلها تحت أي ظرف حتى تسير استراتيجية التفوق بنجاح.

·       يوم الجمعة يوم راحة تقضيه كما تحب وتشاء في ممارسة الرياضة والتنزه ومقابلة الأصدقاء وترتيب جدول الأسبوع القادم وتصويب ما حدث من أخطاء في هذا الأسبوع وتذكر لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد.


المرحلة النهائية قبل الامتحانات

وهي مرحلة في غاية الأهمية لأنها تحصيل مجهود عام كامل من المذاكرة والمراجعة ويجب عليك إنهاء كل المناهج حتى تقوم بمراجعة كل المواد مع تكثيف حل الاختبارات المتنوعة والمتدرجة ما بين السهل والصعب والتدريب على الأسئلة التي في مستوى الطالب المتفوق وتكون ملم بكل جزئية في كل مادة ومن خصائص تلك المرحلة كالآتي

·       مراجعة ثلاث مواد يومياً لمدة ثلاث ساعات بإجمالي تسع ساعات يومياً شاملة المراجعة بالكتابة وإجابة العديد من الأسئلة المتنوعة.

·       التركيز كل التركيز في الدراسة والمذاكرة والانعزال على كل شيء يعمل تشتيت انتباهك وتركيزك وخاصة وسائل التواصل الاجتماعي والأصدقاء .

·       عمل بروفات على الامتحانات بنفس الكيفية من حيث الوقت والاستعانة بامتحانات الأعوام السابقة وأن تكون تجارب حية على عدم التوتر والهدوء.

العشيق والزوج المسافر: قصص واقعية


ليلة الامتحان

·       كن هادئاً لا تتوتر ولا تتحدث مع أحد ولا تتقبل طاقة سلبية من أحد بل كن ثابت واثق من نفسك واشحن نفسك بطاقة إيمانية موجبة

·       راجع بهدوء الأجزاء المتوقعة في الامتحان مع كتابتها بتمعن وتعلم كيف يكون خطك جميل وواضح لأن ذلك يؤثر على نفسية المصحح

·       النوم مبكراً مع ترتيل القران والأذكار قبل النوم حتى يمنحك هذا الهدوء النفسي مع تحضير كل متطلبات الامتحان من الليل وليس قبيل الامتحان.


داخل لجنة الامتحان

·       كن هادئاً قبيل الامتحان مع مراجعة أهم النقاط وعند دخول اللجنة أعلم أنك فعلت كل شيء وأن لديك يقين بأن الله سوف يرزقك التفوق وردد دائماً ( اللهم إني قد فوضت أمري إليك وأنا لا أحسن تدبير أمري فدبر لي أمري و أستغفرك وأتوب إليك , اللهم لا سهل إلا جعلته سهل وأنت جعلت من الصعب سهلاً إن شئت ذلك , الله في أعينهم الرحمن في قلوبهم الرحيم علي ألسنتهم.

·       اقرأ الأسئلة في هدوء وروية وكاملة حتى تتحقق من المطلوب جيداً ثم حدد ثلاث أرباع الوقت لحل الامتحان والربع الأخير للمراجعة والتأكد من الإجابات وأنك لم تغفل شيء ولا تتعجل في الخروج من اللجنة قبل الوقت المحدد لأن كل دقيقة يمكن أن تحدد مستقبلك للأبد

بقلم الكاتب الدكتور

محمد عبد التواب 

Labeled Posts Blogger Widget in Tab Style

Post a Comment

Previous Post Next Post