النرجسية أسباب وعلاج

النرجسية أسباب وعلاج
النرجسية أسباب وعلاج


 

نظرة عامة

اضطراب الشخصية النرجسية — إحدى الأنواع المتعددة لاضطرابات الشخصية — هي حالة نفسية يتملّك المريض بها شعور مبالَغ فيه بأهميتهم فضلاً عن حاجة عميقة إلى زيادة الاهتمام والإعجاب، واضطراب العلاقات، وانعدام التعاطف مع الآخرين. ولكن خلف هذا القناع من الثقة المبالَغ فيها، تكمن ثقة هشة بالنفس تجعله عرضة لأقل قدر من الانتقاد.

يسبب اضطراب الشخصية النرجسية مشاكل في عدة مجالات حياتية، مثل العلاقات أو العمل أو المدرسة أو الشؤون المالية. قد يكون أصحاب الشخصيات النرجسية غير سعداء بوجه عام ويصابون بالإحباط عندما لا يُلقى لهم بال أو إعجاب خاص هم يرون أنهم يستحقونه. كذلك يُحتمل ألا يشعروا بالرضا عن علاقاتهم، وربما لا يستمتع الآخرون بالتواجد حولهم.

يصف قاموس كولينز باللغة الإنجليزية النرجسية بأنها "اهتمام استثنائي بالذات أو الإعجاب بها، خاصة المظهر الجسدي للذات".

إنه الإفراط في حب الذات، والاهتمام بالمظهر الخارجي وراحة الذات وتضخيم الفرد من أهميته وقدراته.

وتشمل النرجسية مجموعة من الصفات الشخصية التي ربما لدى أي منا بعضاً منها، ولكن في الحالات الأكثر تطرفاً، يتم تشخيصها في خانة الصحة العقلية بأنها "اضطراب الشخصية النرجسية".

تُعد كلمة "نرجسي" أحد أكثر المصطلحات التي يُساء استخدامها بشكل عشوائي، سواء في المحادثات العادية، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، أو في المقالات والبرامج التلفزيونية لوصف "الأشخاص الذين يهتمون بصورتهم ويتحدثون عن أنفسهم دائما، دون التفات للآخرين" كما يقول الدكتور جوزيف بورغو الطبيب النفسي والكاتب في كبريات الصحف العالمية.

النرجسية مشكلة أكبر وأخطر من مجرد الرغبة في الظهور وجذب الأنظار و"النرجسيون الحقيقيون أكثر سُمية، ولديهم أنماط مختلفة، تؤثر عليك بطرق عدة، عندما يتفاعلون معك" وفقا لما ذكره بورغو، في كتاب له بعنوان "الدفاع عن نفسك ضد النرجسيين المتطرفين".

النرجسية بحسب بورغو "اضطراب في الشخصية، يتميز (صاحبها) بإحساس متضخم ومستمر بأهمية الذات، ويفتقر للتعاطف" ويجب التعرف على أنواعها جيدا، من أجل هدف واحد هو "الابتعاد عنها جميعا، بأي ثمن".

وعلى الرغم من صعوبة استبعاد جميع أنواع النرجسيين من حياتك، تؤكد المُعالجة الأسرية ليزلي دواريس، أنه "لا مفر من تجنبهم بأي شكل، إذا أردت الحفاظ على نفسك".

وتواصل تحذيرها من "جدية النرجسيين الزائفة، وتصرفهم بطرق تبدو لطيفة، لكنها تكون من قبيل التلاعب غالبا، بل مجرد حيلة لإبقائك على صلة بهم، أو للحصول على شيء محدد منك في المقابل".



هل تحولت إلى وباء؟

وفقاً لدراسة أجريت في الولايات المتحدة، فإن 6 في المئة من الأمريكيين نرجسيين.

ومع ذلك، هناك خمس دراسات أخرى على الأقل استخدمت معايير أكثر صرامة ولم تستطع العثور على حالة واحدة للنرجسية، حتى عند استخدام عينات كبيرة جداً

ويقول لي، الذي يرى أن الحالة أكثر شيوعا مما نظن: "لا أعتقد أنها حالة سريرية يمكن تشخيصها وفهمها على نحو كافٍ من قِبل الإختصاصيين".

وتقوم أنوشكا مارسين، تركت شريكها بعد ظهور أعراض الاضطراب النرجسي عليه، بإدارة شركة استشارية في علم النفس، تقدم المشورة والنصيحة للآخرين حول كيفية اكتشاف الشخص النرجسي.

وتقول عن الاضطراب بأنه وباء، ويوجد الكثير من تلك الحالات حولنا بكل تأكيد.


ما هي قواعد التعامل مع البشر من وجهة نظرك؟


الأعراض

تختلف علامات وأعراض اضطراب الشخصية النرجسية كما تختلف شدة أعراض هذا الاضطراب. يمكن للأشخاص الذين يعانون هذا الاضطراب أن يتسموا بالتالي:

  • شعور مبالغ به بأهمية الذات
  • شعور بأحقيتهم في التميز عن غيرهم والحاجة إلى أن يكونوا محط إعجاب مفرط باستمرار
  • يتوقعون الاعتراف بتفوقهم دون تحقيق إنجازات تستحق ذلك
  • المبالغة في استعراض إنجازاتهم ومواهبهم
  • الانشغال بأوهام حول النجاح، والقوة، والتألق، والجمال، أو إيجاد شريك حياة مثالي
  • الاعتقاد بتفوقهم وبأنه لا يمكن أن تجمعهم علاقة إلا بشخص يتمتع بالقدر نفسه من التميز
  • احتكار الحديث والتقليل من شأن الأشخاص الذين ينظرون إليهم على أنهم أقل شأنًا أو ازدراؤهم
  • يتوقعون أن تكون لهم الأفضلية دومًا، مع امتثال الآخرين المطلق لرغباتهم
  • يستغلون الآخرين للحصول على ما يريدون
  • يعجزون أو يرفضون فهم احتياجات الآخرين ومشاعرهم
  • يحسدون الآخرين، ويعتقدون أن الآخرين يحسدونهم كذلك
  • التصرف بأسلوب متعجرف أو متغطرس ومن ثم يبدو عليهم الغرور، والتبجح والتفاخر
  • الإصرار على الحصول على أفضل الأشياء دومًا — على سبيل المثال، أفضل سيارة أو مكتب

وبالوقت نفسه، يجد الأشخاص الذين يعانون اضطراب الشخصية النرجسية صعوبةً في التعامل مع أي ما يعدونه نقدًا، وقد يتسمون بالتالي:

  • ينفد صبرهم أو ينتابهم الغضب عندما لا يتلقون معاملة خاصة
  • يواجهون مشاكل كبيرة في العلاقات الشخصية ويشعرون بسهولة بالإهانة
  • الاستجابة لذلك بالغضب والازدراء ومحاولة التقليل من شأن الآخرين ليبدو كما لو أنهم يتمتعون بالتفوق
  • يجدون صعوبة في ضبط مشاعرهم وسلوكياتهم
  • يواجهون مشاكل كبيرة في التعامل مع الضغوط والتكيف مع التغيير
  • يشعرون بالاكتئاب والمزاجية لأنهم لا يستوفون الكمال
  • يضمرون شعورًا بعدم الأمان، والخزي، والضعف والمذلة

أهم أنواع النرجسية الشائعة

  • المُنغلق

وهو نوع يصعب تمييزه غالبا من بين أنواع النرجسيين الأخرى، فاضطرابه "لا يكون واضحا، في كثير من الأحيان". فهو لا يفرض شخصيته، ولكنه يمارس النرجسية عمليا في الواقع "من خلال شعوره بأنه الأفضل دائما، وحرصه على إثارة الإعجاب، وهوسه بالنجاح، وغيرته المرضية، وافتقاره للتعاطف مع الآخرين".

تقول روبي باش "إنهم يحاولون التظاهر بأنهم غير أنانيين، لكنهم في الحقيقة أكثر اعتمادا على الآخرين، ويسعون لربط أنفسهم بشخص يثق بهم لكي يستغلونه".

  • السّام

"إذا كان لديك صديق يشغل كل وقتك واهتمامك باستمرار، ويُظهر ضيقا أو غضبا إذا لم تحقق مطالبه، فأنت تتعامل مع شخص نرجسي سام". كذلك "إذا تسبب شخص في طردك من وظيفتك، أو إيذائك جسديا، أو إنهاء علاقتك بأحدهم، فقد يكون نرجسيا ساما أيضا" وفقا لعالم النفس الإكلينيكي الدكتور جون ماير الذي يخبرنا بأنه "لا شيء في النرجسية السامة جيدا" ويضيف محذرا أن النرجسي السام "يجعل من حياة الآخرين دراما مستمرة، ويسبب الألم والدمار طوال الوقت".

  • المُتسلط

وهو نوع "يجمع بين سمتين رهيبتين: التنمر والانتصار للذات" كما يقول الدكتور ماير، موضحا أن المتنمرين "يبنون أنفسهم عن طريق توجيه أذاهم إلى الآخرين، ويشعرون بالفرح عندما يرون الناس يتألمون. ولا يشغلهم إلا الفوز، بل لا يترددون في التهديد للوصول إلى أهدافهم". لذا، يحذر الدكتور بورغو من أن النرجسي المتسلط "في أشد حالاته سُميّة، يمكنه أن يجعلك تشك في نفسك وقيمتك كإنسان".

  • الانتقامي

ففي حين أنه يمكنك التعايش مع المتسلط، ما دمت لا تشكل تهديدا واضحا لتطلعاته، لكن الأمر يختلف تماما عندما تصبح هدفا للنرجسي الانتقامي. فهو لن يتوقف عن محاولة تدميرك، لأنك قد تكون تحديت مكانته المتفوقة دون أن تشعر، وسوف يتحدث عنك بسوء مع الأصدقاء والعائلة، أو يحاول طردك من عملك، أو يفسد علاقتك الزوجية ويقلب أبناءك ضدك وربما يقضي سنوات بهذه الحرب، حتى يتأكد من تدميرك، حسب الدكتور بورغو.

  • السيكوباتي

وهو من أخطر الأنواع "ويوجدون بكثرة ضمن القتلة المتسلسلين" بحسب الدكتور ماير. ويسميه علماء النفس "المختل عقليا" أو "المختل اجتماعيا" فهو يجمع بين "اضطراب الشخصية النرجسية" (NPD) و"اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع" (ASPD) فيجعل المصابين به عدوانيين يشعرون بجنون العظمة، ساديين وغير إنسانيين تجاه الآخرين. وعلى حد وصف المُعالجة العائلية الدكتورة جين مان، التي تنصح بالابتعاد عن هذا النوع الخبيث من النرجسيين "قبل أن يؤذيك جسديا وعاطفيا وماليا، دون أي شعور بالندم".

  • السري

وهو -بحسب الدكتورة مان- يميل إلى أن يكون عدوانيا ولكن بشكل سلبي، فيُظهر المسكنة والعجز، ويُفضل تقديم نفسه كضحية، ويبرع في استخدام البكاء لجذب الانتباه، والتصرف وكأنه يعاني من القلق أو الاكتئاب.

  • الاستعراضي

ويصفه الدكتور ماير بأنه "النرجسي المتغطرس المتعجرف، المتمركز حول ذاته بشكل واضح وصارخ في كل سلوكياته، والذي يستغل الآخرين، ويحرص على أن يجعل كل من حوله يعرفون أنه نرجسي". وهو ما تؤكده روبي باش، بحديثها عن شعور النرجسي الاستعراضي "بعدم الارتياح، عندما لا يكون في دائرة الضوء".

  • المُغري

وهو نوع صعب من النرجسيين، يقول عنه الدكتور ماير إنه يستمتع بشن غزوات عاطفية "يُبدي فيها إعجابه بأحدهم أو يُظهر حبه له، حتى يجعله يشعر بالرضا عن نفسه" ثم يشطبه من اهتماماته بمجرد شعوره بالفوز.



النرجسي الذي يعترف بنرجسيته

يعتبر تيودور نفسه أحد كبار النرجسيين في بريطانيا.

ويقول إنه يعرف ذلك، منذ سن مبكرة: "لقد شعرت بالرضا من التلاعب بالأفراد لتحقيق غاياتي، وبعد أن أنهيت الجامعة، أوضحت لي صديقتي آنذاك، وكانت خريجة علم النفس، أنها تعتقد أنني مصاب باضطراب الشخصية النرجسية، ومنذ ذلك الحين تم تشخيص الحالة".

ويضيف: "أنا أفهم ذلك بسبب مستوى ذكائي ووعيي، لماذا يعتقد الناس أن ما أفعله مؤذٍ، لكنني لا أهتم بذلك لأنه يلبي احتياجاتي".

الآن، حالته تساعده في كسب رزقه، ونشر سلسلة من الكتب حول النرجسية ، وسيقوم بتقديم الاستشارات والنصائح عبر الانترنت للأشخاص الذين يعتقدون أنهم يعيشون مع أمثاله مقابل سبعين دولار للجلسة.

ويقول تيودور إنه يعمل بجد بشكل ناجح، والسبب برأيه يرجع إلى انتشار النرجسيين، "أعتقد أن الطريقة التي تحول بها المجتمع، أصبحت أكثر نرجسية وهي ظاهرة تزداد بشكل مضطرد".

لكن البروفيسور روبرتس يختلف مع هذا الرأي ويقول الروفيسور: "لقد أخذت مجموعات من ثلاث جامعات مختلفة وأظهر التحليل تراجع نرجسية الطلاب بالفعل على مدار ثلاثين عاماً".

وخلاصة القول هي أنه على الرغم من أن النرجسية سهلة التعريف، إلا أنه من الصعب قياسها.

ومن المؤكد أن وسائل التواصل الاجتماعي تشجع السلوك النرجسي، ولدينا رجل متهم على نطاق واسع بالنرجسية يعيش في البيت الأبيض، وسيكون تأثيره بعيد المدى.


في بيتنا مراهق كيف نتعامل معه؟


متى تزور الطبيب

قد لا يريد الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية النرجسية أن يعتقدوا أن هناك شيئًا قد يكون خاطئًا لذلك من المرجح ألا يبحثوا عن العلاج. وإذا بحثوا عن العلاج، فمن المرجح أن يكون لأعراض الاكتئاب أو تعاطى الكحوليات أو المخدرات أو مشكلة نفسية أخرى. ولكن قد تجعل الإهانات الموجهة لاحترام الذات الأمر صعب التقبل والاتباع خلال العلاج.

إذا كنت تلاحظ أن جوانب شخصيتك تتشابه مع اضطراب الشخصية النرجسية أو إذا كنت تشعر بالإرهاق بسبب الحزن، ففكر في اللجوء إلى طبيب موثوق فيه أو مقدم رعاية الصحة النفسية. يمكن أن يساعد حصولك على العلاج الصحيح في جعل حياتك أكثر فائدة ومتعة.

الأسباب

يعتبر سبب الإصابة باضطراب الشخصية النرجسية غير معروف. كما هو الحال مع اضطراب نمو الشخصية واضطرابات الصحة العقلية الأخرى، من المحتمل أن يتسم سبب اضطراب الشخصية النرجسية بالتعقيد. ربما يرتبط اضطراب الشخصية النرجسية بما يلي:

  • البيئة ― عدم التوافق في العلاقات بين الأطفال والآباء سواء من خلال الإعجاب المفرط أو الانتقاد المفرط بما لا يتوافق بالقدر المناسب مع خبرة الطفل
  • العوامل الوراثية ― الصفات الموروثة
  • البيولوجيا العصبية — الصلة بين المخ والسلوك والتفكير

عوامل الخطر

يؤثر اضطراب الشخصية النرجسية على الذكور أكثر من الإناث، وغالبًا ما يبدأ في المراهقين أو في مرحلة مبكرة من سن البلوغ. ضع في اعتبارك أنه على الرغم من أن بعض الأطفال قد تُظهر سمات النرجسية، قد يكون ذلك ببساطة أمرًا نموذجيًا بالنسبة لسنهم ولا يعني أنهم بصدد التعرض لاضطراب الشخصية النرجسية.

على الرغم من أن سبب اضطراب الشخصية النرجسية غير معروف، يعتقد بعض الباحثين أنه في حالات الأطفال الضعفاء حيويًا، قد يكون هناك تأثيرًا لأنماط تربية الأطفال التي تكون مفرطة في الحماية أو الإهمال. قد يلعب علم الوراثة وعلم الأعصاب أيضًا دورًا في تطوير اضطراب الشخصية النرجسية.

المضاعفات

يمكن أن تتضمن مضاعفات اضطراب الشخصية النرجسية، والحالات الأخرى التي تقترن بها، ما يلي:

  • تعقيدات العلاقات
  • مشكلات في العمل أو المدرسة
  • الاكتئاب والقلق
  • مشكلات صحية بدنية
  • إدمان تناول المخدرات أو الكحوليات
  • أفكار أو سلوكيات انتحارية

الوقاية

نظرًا لعدم وجود سبب معروف لاضطراب الشخصية النرجسية، فليست هناك طريقة معروفة للوقاية من هذه الحالة المرضية. ولكن قد يكون من المفيد:

  • توفير العلاج بأسرع وقت ممكن للمشكلات الصحيّة العقليّة في مرحلة الطفولة
  • المشاركة في العلاج العائلي من أجل تعلّم طرق صحيّة للتواصل أو التغلب على النزاعات أو الاضطراب العاطفي
  • حضور دروس التربية والتماس التوجيه من اختصاصيي العلاج أو الاختصاصيين الاجتماعيين عند الحاجة

التشخيص

تكون بعض سمات اضطراب الشخصية النرجسية مشابهة لسمات اضطرابات شخصية أخرى. وأيضًا، من المحتمل أن يتم تشخيص الإصابة بأكثر من اضطراب شخصية في نفس الوقت. وقد يجعل هذا من الصعب تشخيص اضطراب الشخصية النرجسية.

عادةً ما يعتمد تشخيص اضطراب الشخصية النرجسية على:



لعلامات والأعراض

·       فحص بدني لضمان أنك لا تعاني مشكلة جسدية تتسبب في هذه الأعراض

·       تقييم نفسي شامل قد يتضمن ملء استبيانات

·       المعايير في الدليل التشخيصي والإحصائي للأمراض العقلية (DSM-5)، والذي نشرته جمعية الطب النفسي الأمريكية

العلاج

علاج النرجسية "ليس بالأمر السهل على الإطلاق" كما يقول الدكتور تينيسون لي، المستشار البريطاني المتخصص باضطراب الشخصية النرجسية، مُعللا ذلك بأن النرجسيين لا يعترفون بأنهم على خطأ، فهم يرون أنفسهم الأفضل دائما، وبالتالي فإن "إقناع أحدهم بوجود مشكلة لديه أمر صعب جدا، فهو يعتقد أن الآخرين هم من يتحمل مسؤولية أفعاله". وهو ما يجعل الهروب من قبضة الشخص النرجسي أمرا أساسيا.

ورغم أن معظم النرجسيين يتسببون في الأذى، فإن بعضهم لا يفكرون في الإيذاء، لأنهم يكونون مهووسين بأنفسهم أكثر. لكن يبقى أن "النرجسي السام هو شخص يجب تجنبه، لأن وجوده في حياتك يُعد أمرا خطيرا، ونفس الشيء ينطبق على النرجسي السيكوباتي" وفق المعالِجة النفسية أليسا روبي باش.

وللمساعدة في تقييم النرجسيين من حولك، لتعرف أيا منهم يمكنك التعايش معه، وما إذا كان بعضهم يستحق إبعاده عن حياتك.

علاج اضطراب الشخصية النرجسية هو العلاج بالتحدث (العلاج النفسي). قد يتم تضمين الأدوية في علاجك إذا كنت مصابًا باضطرابات أخرى ذات صلة بالصحة النفسية.

العلاج النفسي

يعتمد علاج اضطراب الشخصية النرجسية على العلاج بالمحادثة، والمعروف أيضًا باسم العلاج النفسي. يمكن للعلاج النفسي مساعدك في الآتي:

  • تحسين التواصل مع الآخرين بحيث تكون علاقاتك أكثر حميميةً ومتعةً وإرضاءً
  • فهم أسباب انفعالاتك والباعث لديك على منافسة الآخرين أو انعدام الثقة بهم أو ربما احتقار نفسك والآخرين

لذا، يتم توجيه جوانب التغيير نحو مساعدتك على تقبّل المسئولية وتعلّم:

  • تقبّل تكوين علاقاتٍ شخصيّةٍ حقيقية وعلاقات يسودها التعاون مع زملائك في العمل والحفاظ عليها
  • الإقرار بكفاءاتك وقدراتك الحقيقيّة وقبولها بحيث يتسنّى لك تحمّل الانتقادات والإخفاقات
  • زيادة قدرتك على فهم مشاعرك وتنظيمها
  • فهم تأثير المشكلات المتعلقة بتقدير الذات وتحملها
  • حرر رغبتك في تحقيق الأهداف التي لا يمكن تحقيقها والظروف المثالية وتقبَّل ما يمكن تحقيقه وما يمكنك إنجازه

قد يكون العلاج قصير المدى لمساعدتك على إدارة نفسك خلال أوقات التوتر أو الأزمات، أو يمكن توفيره على أساس مستمر لمساعدتك على تحقيق أهدافك والحفاظ عليها. وغالبًا ما يكون إشراك أفراد العائلة أو غيرهم من الأشخاص المهمين الآخرين أمرًا مفيدًا.

الأدوية

لا توجد أدوية محددة مستخدمة لعلاج اضطراب الشخصية النرجسية. ومع ذلك، إذا كنت تعاني أعراض الاكتئاب أو القلق أو غيرها من الحالات، يمكن لأدوية مضادات الاكتئاب أو مضادات القلق أن تكون مفيدة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تشعر بالدفاعية تجاه العلاج أو تعتقد أنه ليس ضروريًا. كما يمكن أن تُضفي عليك طبيعة اضطراب الشخصية النرجسية شعورًا بأن العلاج لا يستحق وقتك وانتباهك، وقد تميل إلى التوقف عنه. ولكن من المهم القيام بما يلي:

  • قابلية الانفتاح على الخيارات. التركيز على مكافئات العلاج.
  • التزم بخطة علاجك. حضور جلسات العلاج المُجدولة وتناول كافة الأدوية حسب التوجيهات. تذكر، يمكن أن يكون ذلك عملاً شاقًا، وقد تمر بفترات انتكاس عرضية.
  • الحصول على علاج لإدمان الكحول أو المخدرات أو غيرها من مشاكل الصحة النفسية. يمكن أن يتغذى الإدمان، والاكتئاب، والتوتر، والضغط على بعضها البعض، الأمر الذي يؤدي إلى دورة من الألم النفسي والسلوك غير الصحي.
  • ركز على هدفك. حافظ على حماسك بوضع أهدافك نُصب عينيك، وذكّر نفسك بأنه يمكنك النجاح في إصلاح العلاقات المتضررة، وأن تصبح أكثر سعادة في حياتك.
الحزن والوحدة أسباب وعلاج

Post a Comment

Previous Post Next Post