التوتر والعصبية المفرطة أسباب وعلاج

التوتر والعصبية المفرطة أسباب وعلاج
التوتر والعصبية المفرطة أسباب وعلاج


 

المشاكل و الضغوط النفسية التي نتعرض لها بشكل يومي ، و في خلال حياتنا التي نعيشها ، ووجود التوتر و الغضب و العصبية ، حيث أنها مجموعة من العوامل و الأسباب التي تسيطر على حياتنا و على أنفسنا ، و هذه العصبية الزائدة تعمل على زيادة حجم الضغوط ، و تعمل على تشكيل عبء كبير على الشخص ، و تعيق حل المشاكل و التعامل مع هذه المشاكل ، يمكننا التخلص من التوتر و الغضب ، و من المشاكل و الضغوط ، عن طريق التخلص أولاً من العصبية ، و ذلك بالتعامل مع المشاكل بطريقة سليمة ، العصبية الزائدة لها تأثيرات على الصحة .

العصبية المفرطة هي استجابة عاطفية شائعة جدًا للتوتر خاصة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق، إذا كنت تعاني من العصبية وتريد تقليل مستوى القلق لديك فمن المهم أن تفهم أسباب التوتر المفرط تشمل المحفزات الشائعة مثل الخوف من الفشل أو الخوف من الرفض أو مخاوف اجتماعية أخرى، يمكن أن يسبب الإجهاد أيضًا أعراضًا مثل توتر العضلات والصداع وهذا يؤدي إلى العصبية الزائدة لدى الرجال والنساء والاطفال ايضا.

ما هي العصبية المفرطة؟

قد يكون لدى الشخص الذي يعاني من العصبية شعور مبالغ فيه بالقلق أو التوتر، بعض الناس أكثر حساسية للمواقف العصيبة من غيرهم مما قد يجعلهم يشعرون بالقلق عندما لا يكون هناك سبب للقلق.

قد يؤدي التوتر إلى أعراض جسدية مثل تسارع ضربات القلب والتعرق، إذا كنت تعاني من العصبية الزائدة فمن المهم أن تتعلم كيفية إدارة الحالة حتى لا تؤثر على حياتك اليومية.

ما هو العصبية الزائدة؟ العصبية المفرطة حالة تتسم بالقلق والتوتر، يمكن أن يكون حادًا (قصير الأجل) أو مزمنًا (طويل الأجل) قد يعاني بعض الأشخاص المعرضين للإصابة به من الأعراض أثناء تواجدهم في المنزل والبعض الآخر في المواقف الاجتماعية فقط بينما يعاني الكثيرون من مزيج من الاثنين معًا.

تشمل المشاكل الرئيسية المرتبطة بالعصبية الزائدة الشعور بالتوتر وعدم القدرة على التركيز على أي شيء لفترات طويلة من الزمن، وصعوبة التركيز وعدم القدرة على الاسترخاء بعد أحداث مختلفة مثل الجدال أو القلق من الأداء، هذا يمكن أن يؤدي إلى الأرق ومشاكل صحية أخرى إذا تركت دون علاج.

العصبية المفرطة هي حالة يمكن أن تنتج عن عدد من الأشياء المختلفة، يمكن أن تحدث بسبب الظروف البيئية وبعض الأدوية وحتى الإجهاد، تتمثل إحدى طرق تحديد ما إذا كنت تعاني منها في معرفة ما إذا كان يسبب مشاكل في حياتك اليومية أو علاقاتك.

 

حب المراهقة



ما هي أسباب العصبية المفرطة؟

الأدرينالين هو ناقل عصبي يساعد الجسم على الاستجابة لأي نوع من الإجهاد، يتم إطلاقه عندما تشعر بالتوتر وهو مسؤول بشكل أساسي عن مشاعر مثل تسارع ضربات القلب

عندما تزداد مستويات الأدرينالين يمكن أن تلعب دورًا في التسبب في القلق أو العصبية، هناك أيضا العديد من الأسباب المحتملة للتوتر المفرط، مثل الأدوية إذا كنت تتناول دواءً لعلاج أمراض القلب أو السكري فقد يتسبب الدواء في إفراز كميات غير طبيعية من الأدرينالين في جسمك

يعاني بعض الأشخاص من حالة نفسية أساسية تجعلهم أكثر عرضة للشعور بالقلق من غيرهم مثل الاكتئاب.

غالبًا ما يكون السبب الجذري للعصبية الزائدة هو اختلال التوازن في المواد الكيميائية التي ينتجها دماغنا، يمكن أن يحدث هذا الخلل بسبب مجموعة متنوعة من العوامل بما في ذلك الأحداث المؤلمة مثل الطلاق أو وفاة أحد أفراد الأسرة

قد يؤدي الإجهاد المستمر المصاحب لهذه الأحداث إلى إطلاق الكثير من الأدرينالين والهرمونات الأخرى.

يؤدي النشاط المفرط للجهاز العصبي السمبتاوي إلى إثارة عصبية زائدة، يمكن أن يحدث فرط نشاط الأعصاب السمبتاوية بسبب الإجهاد أو المرض أو المخدرات أو تناول السكر المفرط.

من المفيد أن تضع في اعتبارك بعض الحيل لتسترخي عندما تشعر بالعصبية الزائدة حاول أن تأخذ حمامًا دافئًا وتتنفس بعمق بينما تتخيل ببطء جسدك يهدأ مع كل زفير

يمكن أن يساعد ذلك في تقليل توترك بسرعة إذا كنت تعاني من فرط نشاط الجهاز السمبتاوي فمن الأفضل تجنب هذه الأطعمة: الكافيين وحمض الفوسفوريك، والاسبارتام (السكريات المضافة).

أسباب العصبية الزائدة بشكل عام

العصبية الزائدة أو الغضب الشديد، هي عبارة عن مجموعة من الأعراض الانفعالية والتي تنتج عن الإحباط والشعور به. وهي التي تهدف للوصول إلى إيذاء ومعاقبة النفس والآخرين، وينتج عن تلك العصبية مجموعة من المظاهر النفسية والجسدية. والتي لها مرادفات أخرى مثل العدائية والعصبية والعنف.

تسبّب بعض الأحداث والظروف في إغضاب بعض الأشخاص وقد لا تؤثّر الأحداث نفسها على أشخاص آخرين أبداً، ومن أهم أسباب الغضب والعصبية الزائدة عند الناس ما يأتي:

·       الشعور بمشاعر سلبية؛ كأن يشعر الشخص بأنّه مُهاجَم أو مُهدَّد، أو قد يشعر بالأذى أو التعب، أو أنّه قد تعرّض للخداع، أو تمّت معاملته بطريقة غير عادلة و فيها تقليل من احترامه.

·       معاناة الشخص من القلق المفرط. تعرّض الشخص لظروف وأحداث تُثير مشاعر الغضب لديه، كتعرّضه لما يأتي: التسلّط والتنمّر. مشاكل تسبب بها شخص مقرّب له؛ كزميل في العمل، أو صديق، أو أحد أفراد الأسرة.

·       بعض الأحداث المحبطة التي تتسبّب بإحساس الشخص بالاستياء الداخلي، مثل: الوقوع في ازدحام مروري، أو إلغاء نشاط معين كان ينتظره و يترقبه، أو حتّى مجرّد الشعور بأن أهدافه في الحياة غير قابلة للتحقيق. اضطراب ما بعد الصدمة، والذي يعني معاناة الشخص من ذكريات لأحداث سيئة كانت صادمةً بالنسبة له.

·       ألم جسدي أو نفسي، فغالباً يولّد الحزن الشعور بالغضب؛ لذلك يشعر الشخص بالغضب عند فقدانه لشخص عزيز، أو حتّى عند تعرّضه لمعاملة سيئة أو نقد جارح من أحد الأشخاص. بعض الظروف البيئية مثل درجات الحرارة غير المريحة.

الأسباب وراء حدوث العصبية وخاصةً المفرطة هي مجموعة من الأسباب:

·       الإرهاق الجسدي.

·       انخفاض السكر في الدم.

·       سوء التغذية.

·       نقص معدل الحديد في الجسم.

·       الإصابة بأمراض معينة مثل الرشح والصداع.

·       وجود زيادة في إفرازات الغدة الدرقية.

·       وجود أمور تخص المرأة مثل فترة الطمث وما تتعلق بها من تغيرات هرمونية.

الأسباب النفسية والاجتماعية للعصبية

·       حدوث المزاح السخيف.

·       كثرة المشاحنات والجدال.

·       حدوث الاضطرابات النفسية.

·       وجود خبرات من الفشل متعددة مع الشعور بالإخفاق.

·       عدم إشباع الرغبات التي تتعلق بالحب والاهتمام والشعور بالحرمان.

الأسباب التربوية للعصبية

·       الأساليب الخاطئة في التربية سواءً من خلال الدلال المفرط أو القسوة الزائدة.

·       وجود عدم تفاهم أو عدم توافق بين الأزواج.

·       عدم إعطاء الطفل ما يحتاجه من إشباع لحاجت العطف والحب والحنان.

·       استمرار المقارنة بين الطفل مع الأقارب أو الأقران.

·       شعور الطفل بشكل دائم بالحرمان أو الإحباط وبشكل متكرر، مما يجعله منذ الطفولة يصبح طفل عصبي ومتهور.

·        الاختلاط مع أحد الأبوين بشكل كبير، والذي يكون عصبي بصورة مفرطة به. تعرض الطفل للتسلط من أحد الأبوين، مع عدم إعطائهم مساحة كافية من الحرية أو من الاستقلالية.

·       الإصابة بأمراض القولون العصبي فواحدة من أهم أعراض القولون العصبي. هي الإصابة بانتفاخات في البطن مع العصبية الزائدة بجانب الإصابة بالإمساك وآلام البطن.



أسباب طبية للعصبية الزائدة

قد تكون العصبية الزائدة عرضاً لبعض المشاكل الصحية خصوصاً تلك المرتبطة بالصحة النفسية والعقلية كالآتي:

 الاكتئاب: (بالإنجليزية: Depression)؛ هي حالة تتسبّب بشعور الشخص المستمرّ بالحزن وفقدان الاهتمام، وتتملّكه مجموعة أخرى من المشاعر السلبية؛ كالشعور باليأس، والتفكير بإيذاء النفس أو الانتحار، حيث إنّ الغضب يُعتبر أهم عرض من أعراض الاكتئاب.

 اضطراب الوسواس القهري: (بالإنجليزية: Obsessive compulsive disorder)؛ هي حالة تتسبّب بسيطرة نمط معين من الأفكار والمخاوف على الشخص المصاب بهذا الاضطراب، بحيث تتداخل هواجسه بأنشطة حياته اليومية وتُسبّب له الإزعاج الشديد لأنّها تدفعه للقيام بسلوكيات قهرية وبشكل متكرّر، وعادةً يُعاني الأشخاص المصابين باضطراب الوسواس القهري من الإحباط نتيجة فقدانهم السيطرة على اضطرابهم، و قد يلجأوا لاحقاً إلى الغضب للتنفيس عن مشاعر الإحباط التي يُعانون منها.

إدمان الكحول: (بالإنجليزية: Alcohol abuse يُقصد بإدمان الكحول الإفراط في شرب الكحول سواء مرّةً واحدةً أو بانتظام، وهناك العديد من التأثيرات السلبية لشرب الكحول أهمّها أنّه يُضعف قدرة الشخص على التفكير باتّزان واتخاذ قرارات عقلانية؛ أيّ أنّه يؤثّر على تحكّم الشخص في انفعالاته وعواطفه؛ فيزيد من الغضب، والعدوانية، والعنف لديه.

 اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط: (بالإنجليزية: Attention deficit hyperactivity disorder)؛ هو اضطراب في النمو العصبي قد تبدأ أعراضه في مرحلة الطفولة وتستمرّ طوال حياة الشخص، وفي بعض الحالات لا يتمّ تشخيص الأشخاص حتّى سنّ البلوغ، وتشمل أعراض هذا الاضطراب: مشاكل في التركيز، وفرط الحركة، والأرق، والسلوك الاندفاعي الذي يتسبّب بالغضب.

اضطراب العناد الشارد: (بالإنجليزية: Oppositional defiant disorder)؛ هو اضطراب سلوكي يؤثّر على 1 -16% من الأطفال، ومن أهم الأعراض التي تظهر على الأطفال المصابين بهذا الاضطراب: السلوك المزاجي المُتّسم بالحدّة، والجدليّة، والعناد، والغضب.

الاضطراب ثنائي القطب: (بالإنجليزية: Bipolar disorder)؛ هو اضطراب عقلي يُسبّب تغيّرات جذريّة في مزاج الشخص؛ كالانتقال من الهوس للاكتئاب، مع أّن الاكتئاب لا يُعدّ عرضاً أساسياً للمصابين بهذا الاضطراب على عكس الغضب، وفيما يأتي أهم الأعراض التي يُعاني منها المصابون باضطراب ثنائي القطب:

·       أثناء نوبة الهوس: يشعر الشخص بالبهجة وتُسيطر عليه أفكار متضاربة، كما أنّه قد يتهوّر ببعض السلوكيات وقد يغضب بسهولة.

·       أثناء نوبة الاكتئاب: يشعر الشخص بالحزن واليأس، حيث يفقد الاهتمام بالأشياء التي كانت تجذبه من قبل، إضافة للبكاء، و قد تُسيطر عليه بعض الأفكار السلبية كالتفكير بالانتحار.

الاضطراب الانفجاري المتقطّع: (بالإنجليزية: Intermittent explosive disorder)؛ هو اضطراب سلوكي يتضمّن فترات متكرّرة ومفاجئة من السلوك العدواني أو الغاضب التي يكون رد الفعل فيها مبالغاً به بالنسبة لطبيعة الموقف؛ كالصراخ الاندفاعي كردّة فعل على أحداث غير مهمّة نسبياً، ومن أهم أعراض هذا الاضطراب نوبات الغضب المتكرّرة والعنف الجسدي.

الحزن: (بالإنجليزية: Grief)؛ وعادة يحدث الشعور بالحزن نتيجة وفاة أحد الأحباب، أو الطلاق، أو الانفصال، أو فقدان الوظيفة، ويُعدّ الغضب مرحلة من مراحل الحزن، ومن أبرز أعراض الحزن: الصدمة، والخوف، والشعور بالذنب، والشعور بالوحدة.

 

تشتت الانتباه وضعف التركيز

 

أعراض العصبية المفرطة

تشمل الأعراض العقلية العصبية الزائدة ما يلي:

  • الشعور بالضيق والتوتر
  • الانزعاج بسهولة أو الانزعاج من الأشياء التي لا تزعجك عادةً
  • الشعور بالضيق وعدم القدرة على الجلوس
  • صعوبة التركيز
  • صعوبة النوم ليلاً
  • مشاكل النوم مثل الكوابيس أو الأرق.
  • قد تشمل أعراض العصبية الزائدة سرعة دقات القلب ورعشة باليدين والذراعين
  • الغثيان وفقدان الشهية.
  • الصداع المتكرر.

يعتبر الأرق والقلق وخفقان القلب من الأعراض الشائعة عندما تصبح قلقًا بشأن حدث أو موقف سيستجيب جسمك بإرسال رسائل إلى عقلك بشكل أسرع من المعتاد

يؤدي هذا إلى تسريع ضربات القلب وشد العضلات إذا كنت لا تستهلك ما يكفي من الكربوهيدرات على مدار اليوم أثناء تعاملك مع مستويات عالية من التوتر فقد يتطور نقص السكر في الدم ويسبب المزيد من القلق وكذلك الغثيان والضعف

يمكن علاج العصبية المفرطة عن طريق اتباع نظام غذائي غني بالحبوب الكاملة والخضروات ومصادر البروتين الخالية من الدهون مثل السمك أو صدور الدجاج بجانب التدخل الطبي وجلسات السيطرة على النفس في الحالات المتطورة.

التعامل مع العصبية الزائدة عند الآخرين

تؤثّر العصبية على العلاقات الإنسانية بين الأفراد، فالتعامل مع شخص غاضب قد يكون له تأثير كبير على العلاقة به، لذلك هناك مجموعة من النصائح التي يُمكنها المساعدة على التعامل مع الأشخاص عندما يكونون في حالة من العصبية أو الغضب أهمّها ما يأتي:

·       المحافظة على الهدوء والتحدّث بصوت منخفض عند الحديث معهم.

·       الاعتراف بسبب انزعاجهم وعدم تجاهله، دون موافقتهم الرأي في ذلك تماماً. الاستماع لهم جيداً وتقبّل ما يقولونه بصدرٍ رحب.

·       محاولة الحديث عن أمور أخرى غير التي كانت سبباً بغضبهم.

طرق التخلص من العصبية

·       البعد عن أسباب العصبية

1.        حيث إن واحد من أهم وأفضل طرق علاج العصبية، هي البعد عن الأماكن التي توجد بها العصبية أو التي تتسبب في حدوث العصبية. وهي واحدة من أهم الطرق للقضاء على مشكلات العصبية والتغلب عليها. كما إنها طريقة جيدة للغاية من خلال البعد عن الضغوطات النفسية والعصبية.

2.       التركيز على حل المشكلة : و عدم التفكير في المواقف المسببة للعصبية ، و العمل على إيجاد حلول مثلى لأي مشكلة قد تواجه الشخص ، و تسبب له المشاكل و القلق و الاكتئاب .

 

3.       – الضحك : الغضب و العصبية عبارة عن طاقة سلبية تجمعت في الشخص ، و ينبغي على الشخص تحويل هذه الطاقة إلى طاقة إيجابية ، و التي تتم عن طريق الضحك ، لكن يجب الضحك ضمن حدود ، و عدم الاستهزاء بالآخرين ، لأنه عبارة عن تصرف خاطئ و من الممكن أن يعمل على زيادة و تفاقم المشاكل و العصبية .

 

·       القيام بتمارين التنفس

حيث إن تمارين التنفس، هي واحدة من أهم الطرق للتغلب على مشكلات العصبية المبالغة في حال الوقوع في مشاكل. وبالتالي ننصحكم بالقيام بعمل تمارين التنفس، من خلال أخذ نفس عميق مع إخراجه في شكل دفعة واحدة. مما يساعدك من التخلص من إخراج طاقة العصبية والغضب من الشخص، مع التخلص من الطاقة السلبية المتراكمة أو الضغوطات والمشاكل.

·       التعبير الإيجابي عن الغضب

 من خلال استخدام الكلمات المناسبة، والتي تقوم بإرجاع الحق لك. والتعبير عن غضبك من الشخص، ولكن بدون أذية الشخص أو توجيه ردود أفعال عصبية تجاهه. كما إن من الممكن التفكير في أشياء أخرى تجعلك تتمكن من استرداد حقك، دون خروج ردود أفعال عنيفة من قبلك تجاه الشخص الأخر.

·       عدم استخدام العقاقير والكحوليات

هناك أشخاص تقوم بالبعد عن أسباب العصبية، من خلال تناولهم للعقاقير والكحوليات كنوع من التخلص من تلك المشكلة. ولكن هذا خطأ فادح لأنه مجرد علاج مؤقت لتلك المشكلة فقط، فهي ليست مشكلة جيدة للتعامل مع الإحباط وحل المشكلات.

·       التركيز على حل المشكلة

لابد من التركيز على الحلول المناسبة للمشكلة، مع عدم التركيز على الأسباب التي أدت إلى حدوث المشكلة. مع العمل على إيجاد حلول مناسبة لتلك المشاكل، مع ضرورة أخذ مساعدات من الآخرين من خلال الاستعانة بهم. عن طريق دعمهم والتحاور معهم مع مناقشة الأفكار وحلها.

·       نصائح للتخلص من العصبية

1-       قم بتحديد أهدافك وأعطيها الوقت الكافي من التركيز.

2-      أعط نفسك الوقت الكافي للتفكير بشكل إيجابي أثناء اتخاذك لأى قرار فى حياتك، ولا تستلم للتوتر والضغط النفسي.

3-      يجب عليك أن تفهم جيدا أن العصبية لا تساعد على حل أي مشكلة، وأن هذه المشكلة ليست دائما، ولذلك عليك التدبر باتخاذ القرار السليم في حياتك.

4-      قم باختيار الأشخاص الإيجابيين في حياتك، وابتعد عن الأشخاص الذين يسببون لك الأذى.

5-      تنزه مع الأشخاص المقربين لك، والذين تشعر معهم بالراحة، فهذا يساعدك على التخلص من الضغوط اليومية ويخلصك من التوتر.


طرق التعبير عن العصبية

·        التعبير البناء من خلال المحاولات، لجعل الموقف أفضل من خلال مناقشة الشخص الذي يتسبب في حدوث المشكلات. والتي تتسبب في العصبية، مع ضرورة القيام بتهدئة النفس قبل القيام بأي خطوة من خطوات العصبية التي تلحق السلوك العصبي. من خلال التنفس بعمق وتهدئة الذات.

·        التعبير المدمر أو بشكل مباشر وهو التصرف بشكل عدائي وعصبي، بمجرد الشعور بعصبية تجاه الشخص الذي قد تسبب في حدوث العصبية والمشكلات تلك. من خلال إخراج مشاعر العصبية والمشاعر السلبية، مع التعبير عنها بشكل مفاجئ تجاه هذا الشخص وهو مدمر. لأنه يكون به عدائية تجاه الشخص المتسبب في حدوث العصبية.

·        التعبير بشكل غير مباشر وهو من خلال كبت مشاعر الغضب ومشاعر العصبية، تجاه المشكلات التي تتسبب في العصبية. حيث نجد الأشخاص تقوم بالتخيل بردود أفعال معينة. ولكن في وحي الخيال، أي إنه مثلاً يقوم بضرب الشخص الذي تسبب في حدوث المشكلات تلك. ولكنه في العالم الواقعي لا يقوم بعمل ذلك.

العلاج الطبي للعصبية المفرطة

تشمل طرق علاج العصبية الزائدة بالأدوية ما يلي:

  • الحقن العضلي أميتال الصوديوم.
  • التناول الفموي لأملاح البروميد.
  • إعطاء الباربيتورات والمواد الأفيونية لدى الفرد المصاب بالفصام والذي يعاني أيضًا من أعراض القلق الشديد والعصبية
  • سيساعد مضاد الاكتئاب مثل بروزاك أو زولفت في تخفيف أعراض العصبية لدى المريض
  • عليك أن تتعلم تقنيات الاسترخاء والتخلص من العصبية.
  • يجب أن تحاول أن تظل إيجابيًا حتى في المواقف السيئة حتى لا تؤثر على صحتك العقلية أو استقرارك العاطفي.
  • سيكون مفيدًا إذا كنت قادرًا على فصل نفسك عن السلبية والمشاكل مثل مشاكل المال والعلاقات وما إلى ذلك
  • غالبًا ما يشعر أولئك الذين يعانون من الاكتئاب والقلق بتحسن بعد التحدث عن مشاعرهم مع شخص مقرب أو معالج محترف
  • إذا كانت هناك حالة طبية أساسية مثل اضطراب الغدة الدرقية أو داء السكري يجب السيطرة عليها وعلاجها.

العصبية المفرطة يمكن أن يؤثر على الأشخاص من جميع الأعمار وغالبًا ما يحدث عند الأشخاص النشطين للغاية أو ذوي الحساسية العالية أو الذين لديهم جدول زمني مفرط

تتوفر مجموعة متنوعة من العلاجات لهذه الحالة بما في ذلك عدد من الأدوية التي تمت الموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) لعلاج اضطرابات القلق، تشمل الأدوية الموصوفة المستخدمة لعلاج العصبية المفرطة البنزوديازيبينات وحاصرات بيتا مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات ومثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs).

افضل علاج العصبية الزائدة هو التحكم في ردود أفعالك العاطفية بحيث تكون أكثر انسجاما مع الموقف من خلال مواجهة مخاوفك وتجاوزها يمكنك إنشاء نمط حياة يهدئ أعصابك، قد يساعدك تجنب الكحول والكافيين على النوم بشكل أفضل.

كيفية التغلب على التوتر؟

يتطلب الحد من التوتر قدرا كبيرا من الجهد والعمل ولكنه سيجعل بالتأكيد كنت أكثر سعادة من خلال تحسين نوعية الحياة الخاصة بك . عندما كنت أقل شدد ، كنت قادرا على النوم بشكل أفضل ، والتمتع بالأشياء الصغيرة في الحياة وتبني موقف إيجابي . على الرغم من التوتر لا يمكن ولا يجب القضاء عليها كليا ، فإنه يمكن بالتأكيد أن يكون الحد الأدنى من خلال اتباع خطوات قليلة . يمكنك البدء عن طريق التقليل من المواقف العصيبة في حياتك بحيث تشعر بالراحة . وفيما يلي بعض الخطوات التي يمكن السيطرة عليها التوتر إلى حد كبير .

·        تحديد وتحليل أسباب التوتر لديك :

قبل الشروع في تقليل التوتر ، فمن المهم تحديد الأسباب التي أدت إلى ارتفاع مستويات التوتر الخاص بك . كل ما عليك فعله هو أن تأخذ نوتة وتقدم قائمة من الأشياء التي تجعلك تشعر بالتوتر ، يمكنك البدء عن طريق تحديد الأسباب الجذرية للتوتر . يمكن أن تختلف أسباب التوتر . يمكن أن تكون ذات صلة لعملك مثل انخفاض المرتبات أو عدم الارتياح . ويمكن أيضا أن التوتر المتعلق بالحياة الشخصية مثل طريقة علاقاتك تسير والتحديات التي تواجهها في الحفاظ عليها . الى جانب ذلك ، فإنه من المهم أيضا معرفة طبيعة التوتر أي ما إذا كنت في حالة دائمة من التوتر أو شدد على الخروج بسبب حالة معينة في حياتك . يمكنك كتابة أفكارك لتحديد الأسباب الحقيقية للتوتر . وسيمكن هذا أن يكون لديك فكرة أفضل عن ما يسبب لك القلق ، مما يتيح لك لإجراء التغييرات اللازمة لتحسين حياتك

·        هل لديك نظام غذائي صحي :

النظام الغذائي يلعب دورا هاما في إدارة التوتر أيضا . وقد ثبت أن الوجبات السريعة يمكن أن تجعلك تشعر بالاكتئاب وشدد خارج . بحيث تحل محل الوجبات السريعة مع الأطعمة الصحية مثل الحبوب الكاملة والبروتينات . وهذه ليس فقط تحسين المزاج الخاص بك ولكن أيضا توفر لك ما يكفي من الطاقة للتعامل مع المواقف العصيبة . ويمكن للهيئات ان تتغذى جيدا للتعامل بسهولة مع التوتر . حتى تبقى دائما العين على ما كنت تأكل . تقييد كمية من الكافيين والسكر ، لأن هذه غالبا ما تؤدي إلى حادث تحطم طائرة في المزاج والطاقة . وجود كمية أقل من القهوة ، يمكن أن الشوكولاتة والسكر والمشروبات الغازية والوجبات الخفيفة السكر تجعل في الواقع كنت أشعر أكثر استرخاء وتحسين نومك . يمكنك دمج التوتر خرق الأطعمة مثل السلمون و اللوز والتوت في النظام الغذائي الخاص بك . يمكن وجود متوازن ، وجبات مغذية على مدار اليوم تساعدك على التعامل مع التوتر بطريقة أفضل

·        زيادة المدخول الخاص من الفيتامينات B :

الفيتامينات B هي مفيدة بشكل خاص للدماغ والجهاز العصبي . استهلاك الأطعمة الغنية في فيتامينات ب يمكن أن تساعد لحث على الاسترخاء ومحاربة التعب . في الواقع ، نقص فيتامين ب يمكن أن تؤدي إلى التهيج ، واللامبالاة والتوتر . من أجل منع هذه الأعراض ، فإنه من المستحسن لدمج الأطعمة الغنية بالفيتامينات B مثل الفاصوليا والبازلاء والحبوب والمكسرات والكبد والبيض ومنتجات الألبان في النظام الغذائي الخاص بك

·        تجنب المخدرات والسجائر والكحول :

الناس غالبا ما يلجأون إلى المخدرات والسجائر والكحول للهروب من التوتر و الاكتئاب . ولكن الإغاثة مؤقتة فقط ، وهذه يمكن أن تفاقم الوضع في المدى الطويل . لذلك لا هربا من الوضع باستخدام النيكوتين أو الكحول ، وبدلا من ذلك تعلم التعامل مع التوتر في خفض بطريقة واضحة

·        النوم السليم :

قلة النوم غالبا ما يكون سبب عقل مختل . عندما كنت تشعر بالتعب ، وزيادة مستويات التوتر الخاص بك يسبب لك للتفكير بطريقة غير منطقية . النوم الكافي هو الوقود للعقل والجسم ، والذي يقطع شوطا طويلا في الحد من التوتر . هذا هو أفضل وسيلة أخرى لتخفيف الضغط . لذا تأكد للحصول على ما لا يقل عن 7-9 ساعات من النوم ليلا صحية ، ومع ذلك ، الكثير من النوم يمكن أيضا أن تجعلك تشعر بالدوار والسبات العميق ، ضمان دائما أن يكون على نفس القدر من النوم كل ليلة . لتنظيم الروتين الخاص بك ، انتقل إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت تقريبا كل يوم . يمكنك قضاء فك الضغط ساعة في السرير قبل النوم فعلا . تجنب مشاهدة التلفزيون أو الانغماس في محادثة مكثفة لأنه سيكون من الصعب للاسترخاء عقلك عندما يحين الوقت .

·        ممارسة الرياضة بانتظام :

ممارسة هو وسيلة رائعة لتحسين كل من الصحة الجسدية والعقلية . أفضل وسيلة للحد من مستويات التوتر أيضا . ممارسة لا يعني بالضرورة الانغماس في عموميات العمل المكثف في صالة ألعاب رياضية . يمكنك محاولة وجود مسافة قصيرة أو القيام ببعض تمارين التمدد للحفاظ على نفسك في استرخاء الوضع المجهدة . ممارسة يحتفظ تتحرك في الدم ، مما أدى إلى الإفراج عن الاندورفين التي يمكن أن تحسن حالتك المزاجية بشكل كبير . حتى تكرس دائما 30-45 دقيقة يوميا للحصول على جسمك تتحرك . وهذا يجعلك تشعر تنشيط وقوية وبطبيعة الحال

·        ممارسة التنفس العميق :

يمكن ممارسة التنفس العميق بانتظام في مكان هادئ إلى حد كبير الاسترخاء عقلك من خلال درء الأفكار المجهدة . كل ما عليك القيام به هو تخفيف ملابسك وإزالة حذائك وسترة لجعل نفسك مريح . يمكنك الجلوس على كرسي مريح أو الاستلقاء مع ذراعيك مسطحة على الأرض أو السرير . أثناء وجوده في هذا المنصب ، وتمتد ساقيك ابقائها عرض مفصل الورك وبصرف النظر . لا عبور ساقيك حين يجلس على كرسي . ينطوي الاسترخاء مع التركيز على تنفسك مثل التنفس داخل وخارج ببطء في الإيقاع المنتظم لتهدئة أنت إلى أسفل

·        المساج :

هو وسيلة رائعة لتخفيف آلام الجسم ، وكذلك استرخاء عقلك . يمكنك محاولة تدليك العنق والراحتين والساعدين أو أنها قد فعلت من قبل شخص آخر . اذا كان السعر ليس مصدر قلق ، يمكنك الذهاب إلى اماكن المساج ، أنها سوف تساعد على استرخاء العضلات المتوترة ، والحد من الألم وزيادة الدورة التي تستفيد بدورها عقلك

·        تقنيات استرخاء العضلات :

هذا هو الطريق طبيعي آخر لتخفيف الضغط الذي ينطوي على تمديد عضلات مختلفة بدوره للاسترخاء لهم والافراج عن التوتر من الجسم . تحتاج فقط إلى تكريس 20 دقيقة في اليوم لهذا الغرض . العثور على مكان دافئ جدا مع عدم وجود الانحرافات . التركيز على تنفسك أثناء ممارسة تمارين التمدد . ضمان لعقد كل تمتد لبضع ثوان

·        حافظ على مساحتك النظيفة والمنظمة :

تنظيم ودي لتبعثر المساحة الخاصة بك لا تتطلب جهدا لكنها بالتأكيد سوف تجعلك تشعر أكثر استرخاء . يمكنك أن تبدأ من خلال التخلص من جميع النفايات والأوراق فضفاضة والمواد الغذائية منتهية الصلاحية في الثلاجة . ثم يمكنك الانتقال الى تنظيم مكتبك ، وترتيب كتبك على الرف ، وتنظيف خزانتك . الحفاظ على النظافة غرفتك هو نفس القدر من الأهمية بحيث يمكنك القيام ببعض الغبار والمسح . والفكرة الأساسية هي للتخلص من جميع العناصر زائدة وغير مجدية من المساحة الخاصة بك . تنفق ما لا يقل عن 10 إلى 15 دقيقة في رمي الأشياء التي لا تحتاج وتنظيف وترتيب تلك الغرفة الخاصة بك . مرة واحدة ويتم تنظيم منزلك ونظيفة ، وعقلك يكون واضحا أيضا من كل الأفكار المجهدة

·        إبطاء :

في الحياة العصرية تسير بخطى سريعة ، والجميع يقوم بالتسرع في الرغبة لنسبق الآخرين . ومع ذلك ، في بعض الأحيان ، وتباطؤ يمكن أن يساعد كثيرا في خفض مستويات التوتر الخاص بك . تعلم للاستمتاع بالطبيعة والغذاء والناس من حولك . وهذا تخفيف التوتر الخاص بك إلى حد كبير

·        عبر عن مشاعرك :

غالبا ما نشعر شدد لأننا غير قادرين على التعبير عن مشاعرنا . قمع مشاعرك يسهم في الاستياء الذي يضيف المزيد إلى التوتر . إذا كنت أزعجت حول بعض الأوضاع أو شخص ، في محاولة للحديث عن ذلك مع شخص جدير بالثقة . وهذا سوف يقلل بالتأكيد العبء على عقلك وسوف يشعر بالإطراء الأشخاص المعنيين التي يثق فيها . إذا كنت بعيدا عن الخاص قريب وعزيز ، ويمكن أن يكون لديك موعد مع الطبيب المعالج أو مستشار . تذكر دائما أن تعبر عن مشاعرك ليس علامة ضعف ولكن وسيلة لتعزيز السندات الخاصة بك والتنفيس نفسك

·        تعلم حل وسط :

نحن غالبا ما يتوقع الناس على تغيير سلوكهم وفقا لراحة لنا عندما كنا أنفسنا غير مستعدين لتفعل الشيء نفسه . هذا يضيف إلى مستويات التوتر . لذلك ليس هناك ضرر في المساومة قليلا إذا كان يمكن أن تبقي لكم سعيدة وجعل الآخرين سعداء

·        الحد من استخدام الانترنت والهواتف المحمولة :

قد أصبحت الهواتف المحمولة والإنترنت جزءا حيويا من حياتنا . بينما تعتبر كل من التسلية كبيرة ، كما أنها غالبا ما تكون مسؤولة عن زيادة مستويات التوتر لدينا . إذا كانت هذه هي قضيتك ، يجب أن تجد بعض الوقت للاسترخاء قبل إطفاء هاتفك الخلوي والابتعاد عن الإنترنت لفترة من الوقت . هذا سوف يساعد على منع بعض القنوات التي من خلالها التوتر يمكن أن تصل إليك إن لم يكن مكافحة التوتر تماما

·        اضحك أكثر في كثير من الأحيان :

الضحك هو بلا شك أفضل دواء للحد من التوتر . أنه يقوي ليس فقط التفكير الإيجابي الخاص بك ولكن أيضا تمكنك من اتخاذ السرور في يومك ليوم التفاعلات . يجب عليك أيضا تطوير القدرة على الضحك على نفسك . الضحك يساعد الجسم على محاربة التوتر بطرق مختلفة . يمكنك قضاء بعض الوقت مع الناس الذين لديهم شعور جيد من الفكاهة أو مشاهدة موقف متابعة الكوميديا المعرض . يضحكون مع الأصدقاء مفيد على قدم المساواة في درء التوتر

·        موقف إيجابي :

هناك موقف إيجابي تجاه الحياة بالتأكيد يمكن أن تجعل الأمور أفضل . هذا ممكن من خلال التفكير في كل الأشياء الجيدة في الحياة ويجري ممتن لهم . في نهاية اليوم ، في محاولة الكتابة إلى ثلاثة أمور التي كنت ممتنا . وهذا التحول بالتأكيد وجهة نظرك من التشاؤم إلى التفاؤل . كما يقال ، يمكنك إما ننظر في الزجاج إلى نصف مملوءة أو نصف فارغة . القضاء على التفكير السلبي ويكون ممتنا لما لديك وللشعب في حياتك . وهناك النظرة الإيجابية للحياة تقلل مستويات التوتر وزيادة سعادتك .

الشهوة الجنسية المفرطة عند النساء

Post a Comment

Previous Post Next Post